قديم 05-14-2013, 02:30 PM   المشاركة رقم: 1
الصورة الرمزية
الصورة الرمزية mumina
الكاتبة:
اللقب:
أخصائية مختبرات طبيه
عرض البوم صور mumina  
معلومات العضوة

التسجيل: 29-3-2013
العضوية: 30914
الدولة: سوريه ... من بلاد الشام
المشاركات: 4,374
بمعدل : 1.04 يوميا
معدل التقييم:

الحالة:
mumina غير متواجد حالياً

جديد

ماهو التهاب العظام - اعراض التهاب العظام - علاج التهاب العظام


التهاب العظام


تعريف

هو مرض يصيب العظم ونقي العظم (مادة هلامية في وسط العظام)

المسببات

يسبب هذا المرض نوع من البكتريا تسمى "البكتريا العنقودية الذهبية" ، ويمكن أن تحدث الاصابة اذا أصيب الانسان بكسر مركب. ففي مثل هذه الكسور، يمكن أن يتعرض نقي العظام للهواء الحاوي على الجراثيم. وفي حالات أخرى ينقل الدم الجرثوم من دمل، أو من لوزتين مصابتين، أو من أي مصدر آخر للخمج في الجسم الى نقي العظام

الأعراض

وتشمل الأعراض، الحمى، والقشعريرة، وألم العظم المصاب، والغثيان

العلاج

يعالج هذا المرض عادة بالمضادات الحيوية. وقد يكون النزح الجراحي ضرورياً أحياناً. ويؤدي التأخر في العلاج الى قصر العظم الى حدوث تشوه فيه




مواضيع قد تعجبك:


رد مع اقتباس
جديد المواضيع في قسم عيادة حياة النسائية الطبية Obstetrics & Gynecology

قديم 01-21-2014, 10:34 PM   المشاركة رقم: 2

معلومات العضوة
الكاتبة:
اللقب:
عضوة حيوية


افتراضي رد: ماهو التهاب العظام - اعراض التهاب العظام - علاج التهاب العظام

احبابى اود دائما ان اشارككم فى مواضيعكم الصحية المفيدة لنا جميعا وانقل لكم هذا التعليق من على صفحة عيادة العظام للدكتور خالد عمارة عسى ان يستفيد الجميع يتيادل الاراء

نعالج الكثير من حالات الالتهاب الصديدي في العظام و المفاصل و يسألني الكثيرين عن دور المضادات الحيويه في منع حدوث التهابات .. اولا يجب تذكر ان المضاد الحيوي هو احد العوامل و ليس الوحيد .. فهناك عامل المناعه لدى المريض و التعقيم و تحضير المريض و حاله الانسجه و استعمال الجراح للأجهزه السليمه و مده الجراحه .. إلخ .. لكن في ما يتعلق بالمضاد الحيوي
فقبل أي جراحه يجب تعاطي مضاد حيوي قبلها بساعه او اثنين على الاكثر و يكون على الاقل 10 الى 20 دقيقه قبل وضع التورنيكي او حابس الدماء او الجارو
افضل نوع مضاد حيوي قبل الجراحه هو الجيل الاول و الثاني من الكيفالوسبورين مثل سيفازولين و غيره .. و البديل ممكن مشتقات البنسلين مثل الوجمنتين .. و من اللممكن استعمال الفانكوميسين او التيوبلانين
في حاله وجود حساسيه من البنسلين و مشتقاته يمكن استعمال الكلينداميسين او الجيل الثاني من الكيفالوسبورين
الفانكوميسين يستعمل مع الشك في وجود بكتيريا نوع : ميرسا .. لكن ليس روتين
المرضى الذين يعانون من التهابات بالمسالك البوليه يجب علاجهم قبل إجراء جراحه العظام .. لو لم تكن الجراحه عاجله .. لمنع العدوى
في حاله وجود التهابات سابقه .. يمكن إستعمال نفس المضاد الحيوي و تكراره .. كما يفضل زرع مضاد حيوي موضعي مكان الجراحه في الحالات التي سبق و عانت من التهاب قديم

يفضل إزاله قسطره البول او الدرنقه في اسرع وقت ممكن حتى لا تتحول الى مصدر للعدوى بعد الجراحه
اغلب الحالالت لا تحتاج الى استمرار المضاد الحيوي لمده اطول من 24 ساعه بعد الجراحه
في حاله الشك في وجود بكتيريا .. يستمر إعطاء المضاد الحيوي الى أن تظهر نتيجه المزرعه و نوعيه الميكروب و نوع المضاد الحيوي المناسب
و في هذه الحالات ينصح البعض بالسيفازولين او الجنتاميسين او الجيل الرابع من الكيفالوسبورين
ننصح بإعطاء مضاد حيوي جرعه ثانيه اثناء الجراحه لو تم فقدان الكثير من السوائل او جراحه طويله الوقت
بالطبع يجب ضبط الجرعه الصحيحه حسب الوزن و السن لضمان الفاعليه
هذا البرنامج الذي شرحناه لا يختلف في وجود مناعه منخفضه او استعمال مفاصل صناعيه كبيره مثل في حالات الاورام
هذه التفاصيل هامه لكل طبيب جراحه عظام .. و أيضا للمرضى كي يعرفوا بعض التفاصيل الهامه لحمايتهم من الالتهاب ... د خالد عماره


رد مع اقتباس
قديم 03-14-2014, 11:45 PM   المشاركة رقم: 3

معلومات العضوة
الكاتبة:
اللقب:
عضوة حيوية


افتراضي رد: ماهو التهاب العظام - اعراض التهاب العظام - علاج التهاب العظام

الموضوع اكثر من رائع ..انقل لكم تعليق الدكتور خالد عمارة استاذ جراحة العظام من على صفحتة عيادة العظام حيث ذكر أن المرضى الذين يعانون من التهابات صديديه يمكننا علاجهم بما يسمى تحميل موضعي للمضاد الحيوي في مكان الالتهاب .. و هي طريقه ناجحه جدا في علاج التهابات العظام و القضاء على البكتيريا .. و تكون بالعمل على تثبيت الكسر و زرع اسمنت عظمي في مكان الكسر يحتوى على تركيز عالي من المضاد الحيوي .. و يتكون هذا التركيز من جنتاميسين و توبرا ميسين و فانكومايسين .. و الجرعات تختلف في الابحاث و طريقه التحضير لها تفاصيل كثيره هامه لضمان استمرار افراز المضاد الحيوي لفتره طويله و القضاء على كل الالتهابات .. و هذا بحث تم تقديمه في مؤتمر جمعيه جراحه العظام الامريكيه حيث يتم إضافه نوع آخر من المضاد الحيوي و بفاعليه عاليه و هو سيفتازيديم .. و يجب ان يكون جرعه المضاد الحيوي مناسبه و لا تتأثر بحراره الاسمنت العظمي اثناء تماسكه.. كما ان الاسمنت العظمي يجب إعداده بطريقه خاصه من حيث اللزوجه و الشكل ليناسب خطه العلاج .... و اثبتت ابحاث كثيره فاعليه ما يسمى طريقه ماسكوليي .. و هي طريقه ينتج عنها تكون غشاء سمحاقي جديد في منطه الالتهاب .. و هذا الغشاء به خلايا عظميه جديده و عاليه الفاعليه .. بحيث يمكن استعماله للمساعده على التآم العظام و الكسور او الاماكن المريضه .


رد مع اقتباس
قديم 12-03-2014, 11:42 PM   المشاركة رقم: 4

معلومات العضوة
الكاتبة:
اللقب:
عضوة حيوية


افتراضي رد: ماهو التهاب العظام - اعراض التهاب العظام - علاج التهاب العظام

السلام عليكم
هذا التعليق منقول عن د. خالد عمارة استاذ جراحة العظام من موقع اليوم السابع
علاج التهابات العظام الصديدية وتلوثها
حالات تلوث العظام بالبكتيريا وحدوث صديد فى العظام من الحالات التى يعانى منها الكثيرون فى مصر، إما بسبب حادث أو كسر مضاعف تسبب فى دخول الميكروبات إلى العظام، أو بسبب حدوث تلوث بعد إجراء جراحة بالعظام أو بسبب نقص مناعة المريض، ما يتسبب فى وصول الميكروبات إلى العظام عن طريق الدم قادمة من الجهاز الهضمى أو التنفسى أو أى منطقة تحتوى على الميكروبات فى جسم المريض. وهذا التلوث قد يسميه البعض تسوس العظام لأنه يتسبب فى التآكل التدريجى والتدمير البطىء للعظام، كما أنه يمنع التئام الكسور فى حالة حدوثه فى منطقة عظام مكسورة، كما فى حالات الكسور المضاعفة أو حالات التلوث بعد الجراحة. وخطورة هذه البكتيريا ليس فقط نابع من تدمير العظام وآلام بسبب التسويس وعدم القدرة على الحياة الطبيعية والمشى، لكن أيضا بسبب التأثيرات الضارة لوجود صديد بالجسم لمدد طويلة قد تصل إلى سنوات فى بعض الحالات، ما يتسبب فى حدوث تسمم تدريجى يؤثر على وظائف الكلى والكبد. ويجب تقييم هذه الحالات بالفحص الطبى والإشعات مثل أشعة سبيكت والأشعات المقطعية والمسح الذرى الطبقى وأشعات الرنين.. إلخ، وهدف الأشعات والتحاليل هو تحديد مكان البؤرة التى يختبئ فيها الميكروب وبالتالى تحديد خطة العلاج. والعلاج يتكون من جزأين: جزء عام وهو رفع مناعة المريض وقدرته على الالتئام مثل علاج نقص التغذية أو مرض السكر وتحسين الصحة العامة، أما الجزء الثانى فهو القضاء على مكان الميكروب، وذلك بعمل تنظيف كامل لأى تسويس أو عظام ميتة أو إزالة أى جسم غريب، لأن هذه العظام الميتة تظل مخبأ للبكتيريا، حيث إن المضاد الحيوى يتم استعماله وسريانه بالدم فيصل إلى كل الأنسجة الحية ويقضى على الميكروبات بها وتكون هذه الأنسجة بها مناعة وقدرة التئام تجعلها قادرة على هزيمة الميكروبات. أما الأجسام الغريبة والأنسجة الميتة فلا يكون لديها هذه القدرة، فتظل مخبأ للبكتيريا إلى أن تتم إزالتها جراحيا، كما يجب العمل على تحسين الدورة الدموية بالعظام ورفع تركيز المضاد الحيوى داخل العظام، ويتم هذا جراحيا بوضع أنواع من المضاد الحيوى فى مكان التسوس للقضاء على الميكروبات مثل استعمال الأسمنت العظمى الحامل للمضاد الحيوى واستعمال جهاز الضغط السلبى المستمر.. إلخ من الأجهزة التى تساعد فى القضاء على أى ميكروبات. بعد القضاء الجراحى على الميكروبات يتم بناء العظام لتعويض الأنسجة المفقودة بسبب التلوث أو بسبب عد الالتئام، ويكون هذا بالطرق المختلفة لزراعة العظام أو طرق بناء العظام سواء بالمثبتات الخارجية أو بجهاز اليزاروف أو بالمسمار النخاعى أو بالطرق الأخرى. وعلاج هذه الحالات رغم أنه يستلزم فترة طويلة وتكلفة عالية إلا أن نسبة نجاحه عالية جدا، بشرط أن يتبع الطبيب المعالج والمريض القواعد العلمية الحديثة واستعمال الأجهزة الحديثة لعلاج هذه الحالات، وأيضا يجب أن يكون لدى الطبيب المعالج خبرة كافية فى علاج الالتهابات الصديدية وبناء العظام. ورغم هذه التكلفة العالية إلا أنها تضمن عودة المريض إلى حياته الطبيعية وتوفر عليه الكثير من الوقت والمال على المدى الطويل.


رد مع اقتباس
قديم 12-29-2014, 09:10 PM   المشاركة رقم: 5

معلومات العضوة
الكاتبة:
اللقب:
عضوة حيوية


افتراضي رد: ماهو التهاب العظام - اعراض التهاب العظام - علاج التهاب العظام

السلام عليكم سيداتى الفضليات
هذا التعليق منقول عن د. خالد عمارة استاذ جراحة العظام
خالد عمارة يكتب: علاج التهابات العظام الصديدية وتلوثها
حالات تلوث العظام بالبكتيريا وحدوث صديد فى العظام من الحالات التى يعانى منها الكثيرون فى مصر، إما بسبب حادث أو كسر مضاعف تسبب فى دخول الميكروبات إلى العظام، أو بسبب حدوث تلوث بعد إجراء جراحة بالعظام أو بسبب نقص مناعة المريض، ما يتسبب فى وصول الميكروبات إلى العظام عن طريق الدم قادمة من الجهاز الهضمى أو التنفسى أو أى منطقة تحتوى على الميكروبات فى جسم المريض. وهذا التلوث قد يسميه البعض تسوس العظام لأنه يتسبب فى التآكل التدريجى والتدمير البطىء للعظام، كما أنه يمنع التئام الكسور فى حالة حدوثه فى منطقة عظام مكسورة، كما فى حالات الكسور المضاعفة أو حالات التلوث بعد الجراحة. وخطورة هذه البكتيريا ليس فقط نابع من تدمير العظام وآلام بسبب التسويس وعدم القدرة على الحياة الطبيعية والمشى، لكن أيضا بسبب التأثيرات الضارة لوجود صديد بالجسم لمدد طويلة قد تصل إلى سنوات فى بعض الحالات، ما يتسبب فى حدوث تسمم تدريجى يؤثر على وظائف الكلى والكبد. ويجب تقييم هذه الحالات بالفحص الطبى والإشعات مثل أشعة سبيكت والأشعات المقطعية والمسح الذرى الطبقى وأشعات الرنين.. إلخ، وهدف الأشعات والتحاليل هو تحديد مكان البؤرة التى يختبئ فيها الميكروب وبالتالى تحديد خطة العلاج. والعلاج يتكون من جزأين: جزء عام وهو رفع مناعة المريض وقدرته على الالتئام مثل علاج نقص التغذية أو مرض السكر وتحسين الصحة العامة، أما الجزء الثانى فهو القضاء على مكان الميكروب، وذلك بعمل تنظيف كامل لأى تسويس أو عظام ميتة أو إزالة أى جسم غريب، لأن هذه العظام الميتة تظل مخبأ للبكتيريا، حيث إن المضاد الحيوى يتم استعماله وسريانه بالدم فيصل إلى كل الأنسجة الحية ويقضى على الميكروبات بها وتكون هذه الأنسجة بها مناعة وقدرة التئام تجعلها قادرة على هزيمة الميكروبات. أما الأجسام الغريبة والأنسجة الميتة فلا يكون لديها هذه القدرة، فتظل مخبأ للبكتيريا إلى أن تتم إزالتها جراحيا، كما يجب العمل على تحسين الدورة الدموية بالعظام ورفع تركيز المضاد الحيوى داخل العظام، ويتم هذا جراحيا بوضع أنواع من المضاد الحيوى فى مكان التسوس للقضاء على الميكروبات مثل استعمال الأسمنت العظمى الحامل للمضاد الحيوى واستعمال جهاز الضغط السلبى المستمر.. إلخ من الأجهزة التى تساعد فى القضاء على أى ميكروبات. بعد القضاء الجراحى على الميكروبات يتم بناء العظام لتعويض الأنسجة المفقودة بسبب التلوث أو بسبب عد الالتئام، ويكون هذا بالطرق المختلفة لزراعة العظام أو طرق بناء العظام سواء بالمثبتات الخارجية أو بجهاز اليزاروف أو بالمسمار النخاعى أو بالطرق الأخرى. وعلاج هذه الحالات رغم أنه يستلزم فترة طويلة وتكلفة عالية إلا أن نسبة نجاحه عالية جدا، بشرط أن يتبع الطبيب المعالج والمريض القواعد العلمية الحديثة واستعمال الأجهزة الحديثة لعلاج هذه الحالات، وأيضا يجب أن يكون لدى الطبيب المعالج خبرة كافية فى علاج الالتهابات الصديدية وبناء العظام. ورغم هذه التكلفة العالية إلا أنها تضمن عودة المريض إلى حياته الطبيعية وتوفر عليه الكثير من الوقت والمال على المدى الطويل.


رد مع اقتباس
قديم 08-06-2015, 12:30 AM   المشاركة رقم: 6

معلومات العضوة
الكاتبة:
اللقب:
عضوة حيوية


افتراضي رد: ماهو التهاب العظام - اعراض التهاب العظام - علاج التهاب العظام

السلام عليكم ,,يسعدنى دائما المشاركة فى مواضيعكم المفيد جدا..بارك الله لكم على هذا الجهد....وهذا تعليق حول دور العسل فى علاج التهابات العظام ...

د.خالد عمارة استاذ جراحة العظام يكتب: استعمال العسل فى علاج التهابات العظام

العسل هو سائل سكرى يتم الحصول عليه من النحل، وقد ورد فى القرآن الكريم أنه فيه شفاء للناس، مما يعنى أنه يمكن استعماله كدواء بشرط أن يستعمل فى الحالات المناسبة وبالطريقة المناسبة. والطب المبنى على الدليل يعتمد على التجربة والمراجع فى تحديد فاعلية أى دواء، وقد أثبتت الأبحاث العلمية أن عسل النحل يختلف فى فاعليته من نوع إلى آخر، فمثلا عسل النحل الجبلى (الذى نجده فى اليمن مثلا) تكون له فاعلية عالية عن عسل النحل الذى يتم الحصول عليه من المزارع والتى يعتمد فيها صناعة العسل على تغذية النحل بالمواد السكرية الصناعية مع اضافة بعض الأدوية والكيماويات لزيادة الإنتاج. وقد ظهرت أبحاث عديدة من مراكز موثوق فيها عن نوع من العسل يسمى عسل المانوكا Manuka وهى زهرة تنمو فى استراليا ونيوزيلاندا والصين، واتضح أن العسل الناتج عن النحل الذى يتغذى على هذه الزهرة تكون له فاعلية عالية فى شفاء التهابات الانسجة والقضاء على الميكروبات. ويحتوى العسل على مواد تقتل البكتريا موضعيا مما يرفع فاعلية استعماله كدهان موضعى لمكان الالتهابات الصديدية. كما ان تركيز السكر العالى فى العسل يمتص السوائل من مكان الجرح والبكتريا مما يساعد على تجفيف المكان بسرعة وتكوين بيئة غير مناسبة لتكاثر البكتريا. أما عن استعماله عن طريق الفم لعلاج التهابات العظام فلا يوجد دليل طبى قوى على فاعليته لكن من المعروف أن استعمال العسل النحلى بانتظام يساعد على رفع مناعة الجسم وقدرته على مقاومة الأمراض. ويجب تذكر أن الجسم ليقضى على البكتريا وليحدث التئام للأنسجة يجب أن تكون مناعته قوية وذلك بعوامل متعددة منها الغذاء الجيد والنوم المنتظم وعلاج أى أمراض مثل السكر أو الكبد أو الكلى وتحسين الحالة النفسية فضلا عن العلاج الصحيح سواء العلاج الدوائى أو العلاج الجراحى.


رد مع اقتباس
قديم 08-08-2015, 01:06 AM   المشاركة رقم: 7

معلومات العضوة
الكاتبة:
اللقب:
عضوة حيوية


افتراضي رد: ماهو التهاب العظام - اعراض التهاب العظام - علاج التهاب العظام

السلم عليكم شكرا لكم على هذا الموضوع الهام وهذا المقال من قراءتى لليوم السابع
د.خالد عمارة استاذ جراحة العظام يكتب: الجديد فى علاج التهاب العظام والتلوث
خلال الاجتماع السنوى فى مدينة كليفلاند بالولايات المتحدة الأمريكية لمجموعة الأطباء المهتمين بتشخيص وعلاج التهاب العظام والتلوث والكسور غير الملتئمة والبكتيريا، والذى يضم المتخصصين من جراحة العظام ومكافحة العدوى والبحوث الميكروبية وطب المعامل..إلخ. تم عرض و تبادل الخبرات فى هذا المجال.

ومن الأبحاث التى تم عرضها تجارب على استعمال الكهرباء فى علاج تلوث وصديد العظام، حيث إن البكتريا تحمل شحنات سالبة وحين يتم تمرير تيار كهرباء منخفض (1 إلى 8 فولت) من كاثود فهذا يثير تنافر البكتيريا من سطح العظام.

وهناك بحث آخر عن استعمال المضاد الحيوى الموضعى المحمول على مواد ذاتية الامتصاص مثل ذرات كبريتات الكالسيوم والسلفات، حيث يتم زرعها فى مكان الالتهابات أثناء الجراحة.

وتم تقديم عدة أبحاث تتناول العوامل التى ترفع فرصة حدوث التهابات، حيث إن فرصة حدوث تلوث فى أى جراحة على مستوى العالم تتراوح بين 1 إلى 2 % .. لكن تزيد فى مرضى ضعف المناعة أو السكر أو زيادة الوزن أو الاكتئاب أو الإفراط فى استعمال بعض الأدوية مثل المسكنات و سوء التغذية و قلة النوم.او التدخين . إلخ من العوامل التى يمكن تجنبها و علاجها.

وتم تقديم عدة أبحاث حول البكتيريا وأنها موجودة فى كل مكان حولنا وداخل جسدنا، ولكن ما هى العوامل التى تغير من سلوك البكتريا فتجعلها تهاجم جسم الإنسان فى 2% من الحالات بدلا من التعايش معه فى 98% من الحالات.

كما تم مناقشة مشكلة اختلاف تركيز المواد الفعالة فى الأدوية والمضادات الحيوية من شركة لأخرى، مما يتسبب فى ضرر بالغ للمريض لأن الطبيب حين ينصح مثلا بجرعة محددة من الكبسولات أو الحقن فهو يصفها بناء على أبحاث معينة تصف نسبة النجاح بتركيز معين، لكن اتضح أن هناك اختلافا كبيرا بين الشركات فى تطبيق هذه المعايير أثناء التصنيع الدوائى.

كذلك الاختلاف فى الأرقام بين المعامل و أجهزة الاختبارات مثل المزارع و اختبارات الدم يؤدى إلى تضليل وحيرة فى علاج التهاب العظام،. و هناك طرق جديدة لتشخيص الالتهابات أكثر دقة فى الطريق مثل ألفا ديفنسين.

وتم مناقشة تطورات أخرى كثيرة فى طرق التشخيص وعلاج هذه الحالات مما سيرفع من نسبة نجاح الجراحة بدرجات كبيرة فى المستقبل القريب.


رد مع اقتباس

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.
Content Relevant URLs by vBSEO