العودة   منتديات شبكة حياة > حياة العامة > الفتاة المسلمة حواء المسلمه فتاوى نسائيه

طيب النفس سكينة ونجاة

طيب النفس سكينة ونجاة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الطيبةهى سلامة الصدر وصفاء النفس ورقّة القلب ويتأصل هذا الخلق باستمرار التزكية للنفس ثم تنعكس آثاره

الفتاة المسلمة حواء المسلمه فتاوى نسائيه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-09-2013, 11:15 PM   المشاركة رقم: 1
الصورة الرمزية
الصورة الرمزية سوكراَ
الكاتبة:
اللقب:
ادارية سابقة
عرض البوم صور سوكراَ  
معلومات العضوة

التسجيل: 28-6-2013
العضوية: 96117
الدولة: .. ينبع البحر :$
المشاركات: 3,167
بمعدل : 1.04 يوميا
معدل التقييم:

الحالة:
سوكراَ غير متواجد حالياً

افتراضي

طيب النفس سكينة ونجاة


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الطيبةهى سلامة الصدر وصفاء النفس ورقّة القلب
ويتأصل هذا الخلق باستمرار التزكية للنفس ثم تنعكس آثاره على السلوك
أخوة وسماحةً وسكينةً ووفاء



والذين يفتقدون هذا الخلق تراهم غارقين في صور من التحايل والكيد وسوء الظن والخبث

ومعنى (الطيب) في اللغة: الطاهر والنظيف والحسن والعفيف والسهل واللين وذو الأمن والخير الكثير والذي لا خبث فيه ولا غدر
ومن هذه المعاني نفهم المراد بالرجل الطيب والزوجة الطيبة والبلدة الطيبة والقول الطيب والذرية الطيبة والريح الطيبة والحياة الطيبة وكلها معاني طهرٍ وعفة وصفاء ونقاء وهذا حال صاحب خلق (الطيبة).




إن الله عز وجل حين خلق بني آدم "جعل منهم الأحمر والأبيض والأسود وبين ذلك والسهل والحزن وبين ذلك والخبيث والطيب وبين ذلك". (رواه أحمد وصححه الألباني) ولا يستوي الخبيث والطيب ولا يأتلف كل واحدٍ إلا مع قرينه وشبيهه.
وحرصا من النبي صلى الله عليه وسلم على اعتزاز المؤمن بالطيبة نهاه أن ينسب الخبث إلى نفسه، فقال: "لا يقولن أحدكم خبثت نفسي.."
(الحديث رواه البخاري).


ويورد بن حجر قول ابن أبي جمرة في بيان الحكمة من هذا النهي فيقول [.. وفيه أن المرء يطلب الخير حتى بالفأل الحسن ويضيف الخير إلى نفسه ولو بنسبة ما ويدفع الشر عن نفسه مهما أمكن ويقطع الوصلة بينه وبين أهل الشر حتى في الألفاظ المشتركة].
ولقد شبه النبي صلى الله عليه وسلم المؤمن الذي يقرأ القرآن بثمرة (الأُتْرُجَّة):

"طعمها طيب وريحها طيب" وضرب للمؤمن مثلا آخر، فقال:


".. والذي نفس محمد بيده! إن مثل المؤمن لكمثل النحلة ، أكلت طيبا ، ووضعت طيبا..".

(رواه أحمد بإسناد قوي).
وكلها تؤكد على أصالة عنصر الطيبة في نفسية المؤمن وسمة الخيرية في تعامله.




والرجل الطيب قد يختلف حاله.. فيكون أحيانا أكثر انشراحا وأحسن بشاشة.. تبعا لما يمر به من أقدار وقد لاحظ الصحابة رضي الله عنهم ذلك

مرة على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال بعضهم:

"نراك اليوم طيب النفس فقال: أجل. والحمد لله. ثم أفاض القوم في ذكر الغنى فقال: لا بأس بالغنى لمن اتقى الصحة لمن اتقى خير من الغنى وطيب النفس من النعيم"

.(صحيح سنن ابن ماجة).


مواضيع قد تعجبك:


رد مع اقتباس
جديد المواضيع في قسم الفتاة المسلمة حواء المسلمه فتاوى نسائيه

قديم 11-19-2013, 08:20 AM   المشاركة رقم: 2

معلومات العضوة
الكاتبة:
اللقب:
مشاركة حيوية


افتراضي رد: طيب النفس سكينة ونجاة

بسم الله الرحمن الرحيم

جزاك الله خيرا


اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
سبحانك اللهم وبحمدك ، أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك
حسبي الله لا اله الا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم


رد مع اقتباس

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.
Content Relevant URLs by vBSEO