قديم 12-06-2013, 09:50 PM   المشاركة رقم: 1
الصورة الرمزية
الصورة الرمزية مشاعل الظلام
الكاتبة:
اللقب:
عضوية محظورة
عرض البوم صور مشاعل الظلام  
معلومات العضوة

التسجيل: 26-11-2013
العضوية: 83677
المشاركات: 998
بمعدل : 0.32 يوميا
معدل التقييم:

الحالة:
مشاعل الظلام غير متواجد حالياً

افتراضي

بعض اساسيات الزواج في القرآن 2013 ، السعادة الزوجية في القرآن 2013


بعض اساسيات الزواج في القرآن 2013 ، السعادة الزوجية في القرآن 2013
بعض اساسيات الزواج في القرآن 2013 ، السعادة الزوجية في القرآن 2013

القواعد ( القرآنيّة ) للسعادة ( الزوجيّة ) .
: : : : : : : : : ( 1 ) : : : : : : : : :
قال الله تعالى : " فَالآن باشِرُوهنّ وَابْتَغُوا مَاكَتَبَ الله لكم "
اشتملت هذه الآية على قاعدة عظيمة من قواعد ( السعادة ) الزوجيّة سيما فيما يخصّ ( العلاقة الخاصّة بين الزوجين ) .
ابتغوا ما كتب الله لكم :
1 - فيه إصلاح النيّة وابتغاء الأجر من قضاء الشهوة والوطر .
فإن من تمام لذّة ( الجماع ) أن يمدّد الزوجان لذّتهما بالجماع من اللحظة الحاضرة إلى مضاعفة الأجر بالاحتساب وحسن النيّة ، والحسنة في ديننا بعشر أمثالها " والله يضاعف لمن يشاء " .
ولأن ( الجماع ) يتعدّى في حسّ المسلم وشعوره ( قضاء الوطر ) إلى ( ابتغاء الأجر ) فإن ذلك يحتّم عليه : أن يحسن في العمل ..
وأن يبتغي الأجر من الله بعمل فيه روح ( الإحسان ) .
وإن من إحسان العمل في هذا الجانب ما نبّه إليه النبي صلى الله عليه وسلم من النهي عن اتيان المرأة بلا مداعبات أو مقدّمات أو رسول بينهما .
الاحتساب . .محفّز للعمل ... معين على الصبر .
2 - ابتغوا ما كتب الله لكم :
حسن النيّة في طلب الولد ( ذكرا كان أو أنثى ) فإن من غايات النكاح ( النسل والتناسل ) بين الزوجين .
والإحسان في هذا أن يذكر الزوجان ربهما عند الجماع .
جاء في الأثر الصحيح " لو أن أحدكم إذا أراد أن يأتي أهله فقال : باسم الله : اللهم جنبنا الشيطان ، وجنب الشيطان ما رزقتنا ، فإنه إن يقدر بينهما ولد في ذلك ، لم يضره شيطان أبدا " .
وهذه إحدى وسائل ( تحسين النسل ) التحسين القيمي والأخلاقي .
3 - وابتغوا ما كتب الله لكم :
فلا تكون المباشرة إلاّ في المكان الذي أحلّ الله .
ففي الأثر : أن رجلا سأل النبي صلى الله عليه وسلم عن إتيان النساء في أدبارهن أو إتيان الرجل امرأته في دبرها فقال النبي صلى الله عليه وسلم حلال فلما ولى الرجل دعاه أو أمر به فدعي فقال كيف قلت في أي الخربتين أو في أي الخرزتين أو في أي الخصفتين أمن دبرها في قبلها فنعم أم من دبرها في دبرها فلا فإن الله لا يستحيى من الحق لا تأتوا النساء في أدبارهن .


مواضيع قد تعجبك:


رد مع اقتباس
جديد المواضيع في قسم حياه للاستشارات الاجتماعيه والنفسيه (المشاكل الأسريه و العاطفيه)


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.
Content Relevant URLs by vBSEO