العودة   منتديات شبكة حياة > حياة العامة > المجلس العام

حقائق جديدة تؤكد أن القلب يفكر ويعقل

حقائق جديدة تؤكد أن القلب يفكر ويعقل حقائق جديدة تؤكد أن القلب يفكر ويعقل إنها آية عظيمة كلما وقفتُ أمامها تملكتني الدهشة وأصابتني الحيرة... إنها

المجلس العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-18-2013, 12:40 PM   المشاركة رقم: 1
الصورة الرمزية
الصورة الرمزية mumina
الكاتبة:
اللقب:
أخصائية مختبرات طبيه
عرض البوم صور mumina  
معلومات العضوة

التسجيل: 29-3-2013
العضوية: 30914
الدولة: سوريه ... من بلاد الشام
المشاركات: 4,374
بمعدل : 1.08 يوميا
معدل التقييم:

الحالة:
mumina غير متواجد حالياً

جديد

حقائق جديدة تؤكد أن القلب يفكر ويعقل


حقائق جديدة تؤكد أن القلب يفكر ويعقل





إنها آية عظيمة كلما وقفتُ أمامها تملكتنيالدهشة وأصابتني الحيرة... إنها آية تخشع القلوب لسماعها، وتقشعرالجلود لدى تلاوتها... هي الآية التي توعد الله فيها أولئكالملحدين والمشككين والمستهزئين، عندما قال: (وَلَقَدْ ذَرَأْنَالِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ لَهُمْ قُلُوبٌلَا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَا يُبْصِرُونَ بِهَاوَلَهُمْ آَذَانٌ لَا يَسْمَعُونَ بِهَا أُولَئِكَكَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ) [الأعراف: 179]. إنها بالفعل آية يقف المؤمن أمامها خاشعاًمتأملاً، فكيف يمكن أن يكون للإنسان عين لا يبصر بها، وكيف يمكنأن يكون له أذن لا يسمع بها، والأعجب من ذلك ما هي علاقة القلببالفهم والتفقه؟لنحاول معاً قراءة هذه الآية قراءةجديدة، فالعين هي وسيلة الإبصار، ولكن الإنسان لا يرى بعينيه، بلهي مجرد وسيلة تنتقل المعلومات خلالها إلى الدماغ، ومثلها الأذن. ثم يقوم الدماغ بمعالجة وتخزين المعلومات وترجمتها والتفاعلمعها. فهذه أمور نعرفها فلا مشكلة في فهمها.

وهؤلاءالملحدين يمتلكون حاسة البصر وهي العين، ولكنهم لا يبصرون الحق،بل ينظرون إلى الكون على أنه جاء بالمصادفة، وكل ما في الكون منإعجاز وروعة ومخلوقات وعمليات حيوية معقدة ومنظمة، وكل هذهالمجرات والنجوم، وكل هذه الظواهر الكونية... كلها مجرد مصادفاتبالنسبة لهم، فهم بالفعل لا يبصرون الحقيقة.

كذلك فإنهؤلاء المشككين لهم آذان ويمتلكون حاسة السمع، ولكنهم عندمايقرأون القرآن يقولون إنه كلام عادي بل أقل من عادي، وتارةيقولون إنه مليء بالأخطاء، وتارة يقولون إن محمداًَ هو من كتبالقرآن.... فهم يستمعون إلى القرآن ولكنهم حقيقة لا يسمعون صوتالحق!

القلوب هي محور هذا البحث، فالملحد يمتلك قلباًسليماً كما تظهره الأجهزة الطبية، ولكنه حقيقة لا يفقه شيئاً منكلام خالقه ورازقه، ولذلك فإن نهايته ستكون في جهنم، مع سادته منالشياطين الذين اتخذهم أولياء من دون الله.

وانظروا معيإلى قوله تعالى كيف رتب العمليات الثلاثة:

1- (
لَهُمْقُلُوبٌ لَا يَفْقَهُونَ بِهَا): إذاً القلب وسيلة التفقهوالفهم.

2- (
وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَا يُبْصِرُونَ بِهَا): إذاً العين وسيلة الإبصار.

3- (
وَلَهُمْ آَذَانٌ لَايَسْمَعُونَ بِهَا): إذاً الأذن وسيلة السمع.

والسؤالالذي طرحناه في مقال سابق: كيف يمكن للقلب أن يفكر ويعقل ويفهمويتفقه، وهو مجرد مضخة كما يذكر لنا الأطباء؟ وقد جئنا بالعديدمن الأدلة التي تظهر حديثاً على دور القلب في التفكر والإدراك،وبما أن علم الإعجاز هو علم مستمر لقوله تعالى: (سَنُرِيهِمْآَيَاتِنَا فِي الْآَفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّىيَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ) [فصلت: 53]، فلابد أن تظهرفي كل يوم حقائق جديدة تؤكد وتؤيد وتثبت صدق ما جاء في هذاالكتاب العظيم.

قصة جديدة تثبت أن القلب هو مركز الإلحادأو الإيمان!!

قبل أيام من تاريخ كتابة هذه المقالة (10/4/2008) نشرت جريدة ديلي ميل قصة مذهلة تؤكد بشكل كبير أنالقلب له دور حاسم في الإيمان والكفر والمشاعر والإدراك أيضاً. فقد تزوجت امرأة من شاب وبعد سنوات من زواجه وبسبب إلحاده أرادأن يتخلص من حياته فانتحر بمسدس في رأسه فمات.

ولكن قلبهبقي يعمل فقام الأطباء باستئصاله وهو بحالة جيدة وتمت زراعتهلمريض مؤمن يحب فعل الخير جداً، هذا المريض لديه فشل في القلبوبحاجة لقلب جديد وتم له ذلك، وفرح وشكر أهل الشاب المنتحر صاحبالقلب الأصلي وبدأ حياة جديدة.

وجاءت المصادفة ليلتقيبزوجة الشاب المنتحر (أرملته) فأحس على الفور أنه يعرفها منذزمن، بل لم يخف مشاعره تجاهها، وأخبرها بحبه لها، وأنه لا يستطيعالعيش بدونها!! وهنا بدأ القلب يمارس نشاطه، فالشيء الذي أحس بههذا الرجل تجاه زوجة صاحب القلب الأصلي، يؤكد أن القلب لا يزاليحتفظ بمشاعره وأحاسيسه وذكرياته مع هذه المرأة! ولكن هذا الأمرلم يلفت انتباه أحد حتى الآن.

إن الزوج الجديد لم يعدمؤمناً كما كان من قبل، بدأت ملامح الإلحاد تظهر ولكنه يحاولإخفاءها ما استطاع إلى ذلك سبيلاً، وبدأ هذا القلب يعذبه، فلميعد يحتمل الحياة فانتحر بالطريقة ذاتها التي انتحر بها الشابصاحب القلب الأصلي، وذلك أنه أطلق رصاصة على رأسه فمات علىالفور!!!

وهذا ما أذهل الناس من حوله، فكيف يمكن لإنسانمؤمن يحب فعل الخير، كان سعيداً ومسروراً بأنه يساعد الناسوالجميع يحبه، كيف انقلب إلى اليأس والإلحاد ولم يجد أمامه سوىالانتحار، التفسير بسيط جداً، وهو أن مركز التفكير والإدراك فيالقلب وليس في الدماغ. ولو كان القلب مجرد مضخة، لم يحدث مع هذاالرجل ما حدث، فقد أحب المرأة ذاتها، وانتحر بالطريقة ذاتها!

القلب يؤثر على كل الجسم حتى الدملقد روى ليأحد المشايخ أن صديقاً له كان يدرس الشريعة ويحافظ على الصلواتوهو مؤمن لا يُشك في إيمانه، شاء الله أن يُصاب بمرض في الدم ممااضطره للذهاب إلى دولة غربية وتغيير دمه بالكامل، ولكن الأطباءأخذوا الدم من شاب ملحد. وبعد أيام على شفاء هذا المريض، بدأ يحبشرب "البيرة" ثم بدأ يحب ممارسة الفاحشة مع النساء، ثم تركالصلاة، وعندما سأله الشيخ لماذا تفعل ذلك ألا تخاف الله، فماكان جوابه إلا أن قال: "ألا زلت تصدق أن الله موجود".. تعالىالله عن ذلك علواً كبيراً.

انظروا يا أحبتي كيف أثر دمالملحد على المؤمن، وكيف انقلب من الإيمان إلى الإلحاد، وأصبحيحب العادات التي يحبها الملحد صاحب الدم الأصلي، وهذا يثبت أنالقلب يضخ الدم ولكنه يضخ معه سيلاً من المعلومات، إذاً الدم هووسيلة نقل المعلومات بين القلبوالدماغ وأجزاء الجسد الأخرى مثلالرئتين والكبد والعضلات وغيرها.

دماغ في القلبيتحدث بعض الباحثين اليوم عن دماغ في القلب، يؤكدون أن القلبله نظامه العصبي الخاص به، وهو نظام معقد يسمونه the brain in the heart فالقلب يبث مع كل دفقة دم عدداً من الرسائل والمعلوماتلجميع أنحاء الجسد، وله نظام كهربائي معقد وله طاقة خاصة به، ولهمجال كهرطيسي أقوى بمئة مرة من الدماغ!!
مرة اخرى اذكركم انيقد نقلت هذا الموضوع الشيق من موقع الاعجاز العلمي في القرآنوالسنة وكاتبه هو:عبد الدائم الكحيلواذا اعجبتكم مواضيعي عنالاعجاز العلمي ترقبوا مني مواضيع جديدة عن هذا الموضوعواتمنى ان تكونوا قد استفدتم من القراءة وشكرا
منقول



مواضيع قد تعجبك:


رد مع اقتباس
جديد المواضيع في قسم المجلس العام


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.
Content Relevant URLs by vBSEO