العودة   منتديات شبكة حياة > منتدى الطفوله منتدى اطفال منتدى للاطفال موسوعة الطفل Children Forums > قصص اطفال قصص مصورة للاطفال Stories for Children

اللعبة القديمة

اللعبة القديمة اللعبة القديمة 1- نهض الثعلب في وكره مبكراً، ثم أخرجَ رأسه وأخذ يتلفّتُ يمنة ويسرة، وبعد أن تأكد من خلوّ المكان، خرج وسار

قصص اطفال قصص مصورة للاطفال Stories for Children

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-29-2013, 05:25 PM   المشاركة رقم: 1
الصورة الرمزية
الصورة الرمزية mumina
الكاتبة:
اللقب:
أخصائية مختبرات طبيه
عرض البوم صور mumina  
معلومات العضوة

التسجيل: 29-3-2013
العضوية: 30914
الدولة: سوريه ... من بلاد الشام
المشاركات: 4,374
بمعدل : 1.22 يوميا
معدل التقييم:

الحالة:
mumina غير متواجد حالياً

حصري

اللعبة القديمة


اللعبة القديمة





1- نهض الثعلب في وكره مبكراً، ثم أخرجَ رأسه وأخذ يتلفّتُ يمنة ويسرة، وبعد أن تأكد من خلوّ المكان، خرج وسار بحذر كعادته.
بحث بين الشجيرات عن أعشاش القبرات فلم يجد شيئاً، فجلس على مؤخرته، نظر بهدوء وراح يُنسّق أفكاره وخططه كصيادٍ خبير..
هزّ رأسه وابتسم، لقد تذكّر قول أبيه مذ كان صغيراً: "أبحثْ وتجوّل يا بنيّ بحذر دائم، فإنّ الثعلب الجوّال لا يعرف الجوع، وشرط أن تستخدم رأسك بذكاء..، ولا تيأس إنْ فشلتَ مرّة".
وهزّ قبضة يده وقال: أنا ابن ذاك الثعلب الجوّال..، وواصل سيره باتجاه أشجار النخيل..
2- وقف أمام نخلة، رفع رأسه وتطلّع إلى سعفاتها فرأى حمامة في عشٍّ تُطعُم فراخها، ابتسم وقال في نفسه: لأجرّب، وصاح بأعلى صوته:
يا حمامة.. يا حمامة.. ارمِ لي أحد فراخك وإلا أتسلّق وآكلكم جميعاً.
آه.. إنه صوت ثعلب لا شك، حدّثتِ الحمامة نفسها ونظرت إلى أسفل الشجرة وقالت بسخرية: أنها لعبة قديمة مكشوفة يا ثعلب خَدَعَ جدك بها جدتي الحمامة المسكينة، كان هذا أيام زمان.. ولن تنطلي عليّ..
ها!! ماذا قلتِ يا حمامة؟!! تساءل الثعلب متغافلاً عن قصدها..
كلامي واضح يا ثعلب..، فلا تتعب نفسك، لقد راح زمن الخداع..
ولكني لا أُريد أكثر من فرخٍ واحدٍ فقط يا حمامة..
لن أُعطيكَ ريشة من فراخي، لُفَّ ذيلك وامشِ، إنّ خداعكم أصبح مكشوفاً يا ثعلوب.
3-.. إنه تعامل وليس خداع يا حمامة كما تتصورين.
وهنا قهقه القنفذ الواقف قرب النخلة ضاحكاً وقال ساخراً:
كلام الحمامة واضح يا ثعلب، فماذا تنتظر؟ هيّا أمشِ..
مدّ الثعلب خطمه وتطلّع في وجه القنفذ بوقاحة قائلاً..
وأنتَ مالك يا قنفذ؟ ومن سمح لك بالتدخل؟ أنها مسألة خاصة بيننا فلماذا تدافع عن الحمامة بهذه الحرارة؟! أهي ابنة عمتك.. أم ابنة خالتك.. أم إحدى بنات عشيرتك!!؟
ها..! مسألة خالصة يا ثعلوب!! وضحك القنفذ وتطلّع إلى وجه الثعلب من وراء نظارته وتابع قوله؛
-حقّاً إن الثعالب وقحة لا تعرف الخجل، هيّا ابتعد قبل أن يأتي عَوعَو ويمزقك..، فإنه قريب منّا..
تلفَّتَ الثعلب يمنة ويسرة كعادته ثم مضى مسرعاً فزعاً، بينما أخذت الحمامة تُرسل هديلها بصوتٍ عالٍ محذّرة الحماماتِ من وجود ثعلب بين أشجار النخيل.
jjj


مواضيع قد تعجبك:


رد مع اقتباس
جديد المواضيع في قسم قصص اطفال قصص مصورة للاطفال Stories for Children



إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
القديمة , اللعبة

اللعبة القديمة


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:



الساعة الآن 01:53 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.
Content Relevant URLs by vBSEO