العودة   منتديات شبكة حياة > منتدى حوامل منتديات الحمل و الولادة > الحمل والولادة Pregnancy and childbirth

الإضطرابات النفسيه بعد الولاده

الإضطرابات النفسيه بعد الولاده الإضطرابات النفسية بعد الولادة تترافق فترة ما بعد الولادة مع ازدياد نسبة الإضطرابات النفسية . ويختلف المختصون في تعريف فترة ما

الحمل والولادة Pregnancy and childbirth

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-11-2013, 03:06 AM   المشاركة رقم: 1
الصورة الرمزية
الصورة الرمزية قطرة ندا
الكاتبة:
اللقب:
عرض البوم صور قطرة ندا  
معلومات العضوة

التسجيل: 7-4-2013
العضوية: 68020
المشاركات: 250
بمعدل : 0.09 يوميا
معدل التقييم:

الحالة:
قطرة ندا غير متواجد حالياً

افتراضي

الإضطرابات النفسيه بعد الولاده


الإضطرابات النفسية بعد الولادة تترافق فترة ما بعد الولادة مع ازدياد نسبة الإضطرابات النفسية .
ويختلف المختصون في تعريف فترة ما بعد الولادة ،
فمنهم من يحددها ب 6 أسابيع ، ومنهم من يصل بها إلى سنه .
اضطرابات مابعد الولادة تشمل عدة اشكال من الاضطرابات تترراوح في شدتها وخطورتها من اضطرابات بسيطة الى أخرى شديدة الخطورة

ويمكن تقسيمها على النحو التالي

1- تعسر المزاج أو مايسمى ب maternity blues
وهي حالة من الحزن والضيق وتقلب المزاج والعصبية واضطراب النوم والرغبة في البكاء
تصيب هذه الاعراض نسبة كبيرة من الوالدات قد تصل الى اكثر من 50%
وتبدأ بحدود اليوم الثالث للولادة وتصل ذروتها مابين اليوم الخامس والسابع
ومن ثم تخف تدريجيا وتنتهي تماما قبل نهاية الاسبوع الثاني .

2- اكتئاب النفاس

حين تستمر الأعراض لفتره اطول من اسبوعين مع زيادة في حدة الأعراض
فإن الامر قد يتجاوز مجرد تعسر المزاج وقد يصل الى حالة من الاكتئاب ,
حيث تشعر السيدة بالحزن الشديد لفترة تتجاوز الاسبوعين
ويكون هذا الشعور هو الغالب معظم ساعات اليوم
ويترافق ذلك مع فتور بالهمة وفقدان الطاقة
وعدم القدرة على رعاية المولود
اضافة الى نوبات البكاء
واضطراب النوم
واضطراب الشهية
والرغبة في الانعزال .
يعاني من هذه الحالة حوالي 12-16% من الوالدات
وتزيد النسبة مع صغر سن الام وقد تصل الى 25% من الامهات المراهقات أو صغيرات السن .
وكما قلنا يمكن لهذه الحالة ان تصيب المرأة الوالدة ابتداء من الاسابيع الاولى وامتدادا لمدة سنة .
ورغم ان الاصابة قد تصل الى 16% الا ان 1% فقط يتمكن من الحصول على العلاج .
في الحالات الشديدة قد يصل الامر الى محاولة الانتحار أو حتى الانتحار الفعلي.

3- ذهان النفاس

وهي الاخطر من بين الحالات وتتسم بالاضطراب السلوكي الشديد المتمثل بالهلاوس السمعية والبصرية
اضافة الى الاوهام الاضطهادية والشك في الاخرين
والمشاعر المضطربة تجاه المولود والتي قد تصل احيانا الى قتله
وتقدر الدراسات ان نسبة قتل الابناء قد تصل الى 4% من المصابات بذهان النفاس

الأسباب

لا يعرف على وجه الدقة السبب المباشر لاضطرابات النفاس و انا يمكن الاشارة الى بعض العوامل
1- التغيرات الهرمونية السريعة:
حيث يحدث انخفاض سريع لمستوى الاستروجين والبروجيستيرون بعد الولادة
مما يخل بالتوازن البيولوجي لبعض الوقت.
2- وجود تاريخ شخصي أو عائلي للامراض النفسية أو الاصابة السابقة بأي من اضطرابات ما بعد الولادة
3- ضغط عملية الولادة
فلا شك أن الولادة ضغط نفسي ليس فقط نتيجة آلام الولادة وصعوبتها، بل إن الأم تقضى شهور الحمل في معاناة،
ثم تصل إلى لحظة الولادة، حيث تعانى بشدة حتى تلد،
وهى تكون قد قضت عدة ليال لا نوم ولا راحة، ثم تفاجأ أن هناك طفلاً بجانبها يحتاج للرعاية والسهر،
وأن احتياجاته لا تنتهي،
ويزيد من هذه الضغوط أن تكون الولادة غير طبيعية مثل: الولادة القيصرية، أو الولادة المتعثرة
4- الامهات الصغيرات نسبيا أكثر عرضة .
5- الامهات الوحيدات أو البعيدات عن الدعم الاجتماعي والاسري .
6- ولادة طفل مريض أو ذي عيوب خلقية .
7 - عوامل نفسية اجتماعية :
كأن تكون المرأة تعيش في علاقة مضطربة مع الزوج أو أسرته،
أو تعيش ضغوطا في العمل، أو تعانى من اضطرابات نفسية سابقة،
ولم يتم علاجها بنجاح، وأحيانا تكون الأم رافضة للحمل، وبالتالي للطفل،
حيث إنها لا ترغب أن تكون أما، وذلك بسبب مشاكل نفسية لديها، أو لارتباطها بزوج لا ترتاح إليه،
أو بسبب قلقها من مسئولية الأمومة،
وقد وجد من الأبحاث أن الخلافات الزوجية في فترة الحمل تزيد من احتمال حدوث ذهان ما بعد الولادة.
8 - بعض العوامل البيولوجية: مثل تسمم الحمل، أو تعاطى بعض الأدوية،

العلاج :

بالنسبة لحالات عسر المزاج والحزن البسيطة blues يكتفى بالدعم النفسي والرعاية من الزوج والاقارب
أما في حالات الاكتئاب والذهان فالأمر اكثر تعقيدا وبحاجة للتداخل العلاجي .
بالنسبة للادوية يتم استعمال مضادات الذهان أو مضادات الاكتئاب
و كذلك بعض المهدآت للسيطرة على السلوك المضطرب أو للحماية من إيذاء النفس.
في الحالات الشديدة تدخل المريضة إلى المستشفى ،
وذلك لعلاجها وحمايتها وحماية طفلها من الإهمال أو العنف مع الاحتياط لخطر الانتحار أو قتل الوليد .
ويفضل إدخال الوليد معها لزيادة الارتباط الطبيعي بينهما غ
ير انه في بعض الحالات تكون الأم شديدة الاضطراب وسلوكها عنيفا مما يستوجب إبعاده عنها ...
ويشجع الزوج على أن تكون زياراته لها متكررة ومنتظمة ويتم العلاج الدوائي حسب نوع الحالة .

المصير :
تتحسن معظم الحالات وخاصة ما يتعلق باضطراب المزاج
وتزداد خطورة تكرر الحالة لدى الأحمال التالية .
وقد تصل إلى 50 %
وحالات الفصام أكثر عرضة للانتكاس بين الأحمال من حالات اضطراب المزاج .
الرضاعة
يتم توخي الحذر في موضوع الرضاعة وذلك بموازنة أهمية الرضاعة واثرها على العملية العلاجية
وفي الحالات الشديدة ياخذ العلاج الاهمية القصوى وهنا إما ان يراعى استعمال الادوية الاقل تاثيرا على الطفل وتحديدا تلك التي لا تتركز في حليب الام
أو أن يتم البحث عن تغذية بديلة في حال الاضطرار الى استعمال عقاقير بعينها أو بجرعات عالية .

مواضيع قد تعجبك:


رد مع اقتباس
جديد المواضيع في قسم الحمل والولادة Pregnancy and childbirth



إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الإضطرابات , النفسيه , الولاده , بعد

الإضطرابات النفسيه بعد الولاده


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:



الساعة الآن 03:01 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.
Content Relevant URLs by vBSEO