العودة   منتديات شبكة حياة > حياتك > صحة و رشاقة و رجيم وصفات رجيم و حميه Fitness and Diet > عيادة حياة النسائية الطبية Obstetrics & Gynecology

الشمس.. فيتامين لا يعوض للعظام

الشمس.. فيتامين لا يعوض للعظام بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين الشمس.. فيتامين لا يعوض للعظام بالنسبة للأطفال، فهم

عيادة حياة النسائية الطبية Obstetrics & Gynecology

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-06-2013, 01:07 AM   المشاركة رقم: 1
الصورة الرمزية
الصورة الرمزية janna_sallam
الكاتبة:
اللقب:
مشاركة نشطة
عرض البوم صور janna_sallam  
معلومات العضوة

التسجيل: 23-9-2013
العضوية: 37169
الدولة: مصر (ادخلوها آمنين)
المشاركات: 323
بمعدل : 0.09 يوميا
معدل التقييم:

الحالة:
janna_sallam غير متواجد حالياً

افتراضي

الشمس.. فيتامين لا يعوض للعظام


بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

الشمس.. فيتامين لا يعوض للعظام

الشمس.. فيتامين لا يعوض للعظام 58826hayah.jpg

بالنسبة للأطفال، فهم يحتاجون إلى التعرض لأشعة الشمس لفترات مناسبة، كي تستطيع أجسامهم إفراز كميات كافية من فيتامين «دي» الضروري لصحة العظام. ويرى طبيب الأطفال الألماني، مارتن فابيتش، أنه يجب السماح لهم باللعب خارج المنزل، ورؤوسهم وأذرعهم وسيقانهم مكشوفة لمدة نصف الساعة تقريبا أثناء فترة الظهيرة في أشهر الصيف، وذلك مرتين على الأقل أسبوعيا.

لكن لم ينس الأستاذ الجامعي فابيتش، الذي يترأس معهدا لطب الأطفال في برلين، التأكيد على ضرورة تجنيبهم سفعة الشمس وحروق البشرة عند السماح لهم باللعب خارج المنزل.

ونظرا لأن الجسم يحتاج إلى قدر معين من الأشعة فوق البنفسجية لإفراز فيتامين «دي»، ينصح الخبراء في حالات نقص هذا الفتيامين بتناول المكملات لتقليص خطر الإصابة بهشاشة العظام في مرحلة متقدمة من العمر، مع أنه من الصعب الاعتماد على تغيير النظام الغذائي وحده لتعويض النقص في فيتامين «دي»، فالشمس عدو لا بد منه.

* الأشعة فوق البنفسجية

* تعرف الأشعة فوق البنفسجية باللغة الإنجليزية: Ultraviolet، وهي موجة كهرطيسية ذات طول موجي أقصر من الضوء المرئي لكنها أطول من الأشعة السينية. سميت بفوق البنفسجية لأن طول موجة اللون البنفسجي هو الأقصر بين ألوان الطيف، إذ يتراوح طول موجاتها بين 10 نانومتر و400 نانومتر، وطاقتها بين 3 eV و124 eV.

توجد الأشعة فوق البنفسجية في أشعة الشمس، وتنبعث بواسطة التقوس الكهربي أو الضوء الأسود، ولأنها أشعة مؤينة، أي تفصل إلكتروناتها عن ذراتها، فهي قد تسبب تفاعلا كيميائيا، وتجعل الكثير من المواد متوهجة. ولقد أدرك الكثير من الناس تأثيرها السلبي على الجسم لتسببها في «ضربة الشمس».

يرتبط اكتشاف هذه الأشعة بمشاهدة علمية مفادها أن أملاح الفضة تصبح داكنة أكثر عند تعرضها لضوء الشمس، فلقد لاحظ العالم الألماني ريتر جوهان ويلهام، في عام 1801 أن أشعة غير مرئية، طول موجتها أقصر من اللون البنفسجي تؤدي إلى تغيير لون ورق الفضة المشبع بالكلوريد فأطلق عليها تسمية «الأشعة المؤكسدة» ليشدد على تفاعلها الكيميائي وليميّزها عن «الأشعة الحارة» الموجودة في الطرف الآخر من الطيف.


مواضيع قد تعجبك:


رد مع اقتباس
جديد المواضيع في قسم عيادة حياة النسائية الطبية Obstetrics & Gynecology


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.
Content Relevant URLs by vBSEO