العودة   منتديات شبكة حياة > حياة العامة > التوعوية و التثقيف و نصائح

السيدة جويرية بنت الحارث

السيدة جويرية بنت الحارث [frame="1 80"] بسم الله الرحمن الرحيم السيدة جويرية بنت الحارث نسبها: هي برّة بنت الحارث بن أبي ضرار بن حبيب بن

التوعوية و التثقيف و نصائح

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-03-2013, 01:38 AM   المشاركة رقم: 1
الصورة الرمزية
الصورة الرمزية janna_sallam
الكاتبة:
اللقب:
مشاركة نشطة
عرض البوم صور janna_sallam  
معلومات العضوة

التسجيل: 23-9-2013
العضوية: 37169
الدولة: مصر (ادخلوها آمنين)
المشاركات: 323
بمعدل : 0.10 يوميا
معدل التقييم:

الحالة:
janna_sallam غير متواجد حالياً

جديد

السيدة جويرية بنت الحارث


[frame="1 80"]
بسم الله الرحمن الرحيم

السيدة جويرية بنت الحارث

السيدة جويرية بنت الحارث Um5kPTIzMTIz&Type=RC&W=258&H=217&BgColor=FFFFFF&Valign=M&Halign=C&AuthReq=f414520add9d856e947725c422f8cc61

نسبها:
هي برّة بنت الحارث بن أبي ضرار بن حبيب بن عائذ بن مالك من خزاعة، أبوها سيد وزعيم بني المصطلق، تزوجت في العشرين من عمرها من مسافع بن صفوان، أحد فتيان خزاعة.
زواجها من النبي صلى الله عليه وسلم:
تجمع خلق كثير من بني المصطلق، واتفقوا على قتال النبي صلى الله عليه وسلم، متصورين أن الغلبة سوف تكون من نصيبهم، وولوا قيادتهم لسيدهم الحارث بن أبي ضرار، ودارت معركة كبيرة، انتهت بالانتصار الساحق لنبي الله على أعداء الإسلام، وقتل في المعركة مسافع بن صفوان زوج برة، كما وقعت برة نفسها أسيرة في يد جند الرسول صلى الله عليه وسلم، وعندما تم توزيع السبي والغنائم، كانت من نصيب الصحابي الجليل ثابت بن قيس بن شماس الأنصاري رضي الله عنه.
وأرادت جويرية أن تفك أسرها، وتدفع مبلغا من المال ليتم عتقها كما كانت الحال في مثل هذه الحروب، فذهبت للنبي صلى الله عليه وسلم، لكي يتوسط لدى ثابت بن قيس، فقال لها الرسول الكريم: هل لك في خير من ذلك؟، فقالت: وما هو يا رسول الله؟ فقال لها: "أقضي عنك كتابتك وأتزوجك"، أي أدفع عنك مال حريتك وأتزوجك، ففرحت جويرية للغاية، ووافقت من فورها.
وعندما علم الناس بما حدث، أعتقوا ما في أيديهم من السبي، دون أن يتقاضوا منهم شيئا، وهم يقولون: "هم أصهار رسول الله".
فكانت السيدة جويرية السبب في عتق أهلها، حتى قالت السيدة عائشة: "فلقد أعتق بتزويجه إياها مائة أهل بيت من بني المصطلق، فما أعلم امرأة أعظم بركة منها".
صفاتها ومكانتها:
تمتعت أم المؤمنين جويرية بالجمال الفائق، بالإضافة للعقل الرشيد، والحكمة البالغة في التعامل مع مختلف الظروف، وعرفت بالفصاحة والخلق الكريم، والتقوى ونقاء السريرة والورع في العبادة.
وروت رضي الله عنها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وروى عنـــها ابن عبــــاس، وعبـــيد بن السباق، وكريب مولى ابن عباس، ومجاهد، وأبو أيوب يحيى بن مالك الأزدي، وجابر بن عبد الله.
ومن الأحاديث التي أخرجها الإمام البخاريُ رحمه الله، عن قتادة عن أيوب عن جويرية بنت الحارث رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل عليها يوم الجمعة، وهي صائمة فقال: "أصمت أمس؟" قالت: لا ، قال: "تريدين أن تصومي غدا؟" قالت: لا، قال: "فأفطري"، وفي هذا دلالة على كراهية تخصيص يوم الجمعة بالصوم والنهي عن صيامه.
وفاتها:
امتدت حياة السيدة جويرية رضي الله عنها إلى خلافة معاوية بن أبي سفيان، ولاقت ربها سنة 50 هـ، ودفن جسدها الطاهر في البقيع، وصلى عليها مروان بن الحكم.
[/frame]

مواضيع قد تعجبك:


رد مع اقتباس
جديد المواضيع في قسم التوعوية و التثقيف و نصائح

قديم 12-07-2013, 09:33 PM   المشاركة رقم: 2

معلومات العضوة
الكاتبة:
اللقب:
مشاركة نشطة


افتراضي

دائما مبدع ومتألق
في مواضيعك
مشكور على الطرح الروعه
واحنا في انتظار جديدك
والله يعطيك العافيه


رد مع اقتباس

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
Content Relevant URLs by vBSEO