قديم 05-26-2013, 05:25 PM   المشاركة رقم: 1
الصورة الرمزية
الصورة الرمزية العنود بنت ابوها
الكاتبة:
اللقب:
عضوة نادي الألف
عرض البوم صور العنود بنت ابوها  
معلومات العضوة

التسجيل: 7-3-2013
العضوية: 49148
الدولة: السعودية ياحلى بلد
المشاركات: 1,368
بمعدل : 0.37 يوميا
معدل التقييم:

الحالة:
العنود بنت ابوها غير متواجد حالياً

افتراضي

تكنولوجيا الاتصال أوجدت جيلا من الأطفال يعاني من الوحدة،تكنولوجيا الأطفال،مضار الانتر






الإنتــرنت فجـوة بين جـيليـن

إدمــان الإنتـرنت يـؤدي إلي العــزلة وانقطاع العلاقة الأسرية
تكنــولــوجـيــا الاتصـال أوجـدت جيـلا من الأطفال يعاني
مـن عدم القدرة علي تكـوين الصـداقــات التقليد يـة



في دراسة أجرتها منظمة انقذوا الأطفال العالمية تبين أن تكنولوجيا الاتصال الحديثة أوجدت جيلا من الأطفال يعاني من الوحدة وعدم القدرة علي تكوين صداقات‏.‏

وجاءت النتائج بعد استطلاع أجراه الباحثون علي عينة من‏100‏ معلم حيث أكد‏70‏ في المائة منهم أن قضاء أوقات طويلة تصل لدرجة الإدمان بشكل منفرد مع شبكة الانترنت قد أثر سلبا علي مهارات الأطفال الاجتماعية‏.‏

وقد أكدت لورناريدين مديرة تطوير المدارس لدي المنظمة العالمية أن البحث أظهر أن استخدام قاعات الدردشة علي النت وألعاب الكمبيوتر والموبايلات وغيرها من أنواع تكنولوجيا الاتصال الحديثة جعل من الصعب جدا علي الأطفال التفاعل مع بعضهم البعض وبالتالي تدهورت مهاراتهم الاجتماعية الأمر الذي جعل البعض منهم يقومون بسلوكيات سيئة وغير اجتماعية‏,‏ بينما يلجأ البعض الآخر لاستخدام أسلوب الترهيب واستعراض القوة في التعامل مع أقرانهم بدلا من التعايش معهم بشكل صحيح‏.‏

كما أشارت الدراسة إلي أن تدهور قدرة الأطفال علي اللعب وايجاد صداقات مع أقرانهم في السنوات الأولي من عمرهم سيجعل من الصعب عليهم تكوين علاقات طويلة المدي مع زملاء العمل في المستقبل‏.‏

*‏ هاني سمير ـ اخصائي اجتماعي‏:‏أبي يقلل من قدراتي‏,‏ أمي تقيد حريتي‏,‏ هكذا كثير من المراهقين يتفوهون بهذه العبارت أو بعبارات مماثلة‏,‏ معتبرين أنهم جيل جديد يدرك شئونه ويعي أموره‏,‏ هم جيل الفضائيات والانترنت والموبايل جلهم فتية وفتيات دون الخامسة عشرة من العمر وجدوا فيما يتلقون من التليفزيون والكمبيوتر معلومات تبدو لهم كافية ليتخطوا عتبة النضج في عصر السرعة والتكنولوجيا‏.‏

الفجوة بين جيلين
‏*‏ عبد السلام عوض ـ مدير مدرسة‏:‏
يجد المراقب نفسه أمام مجتمع عربي منقسم بين جيلين مرب‏(‏ أهل ومدرسون‏)‏ تقليديون من عصر الورق ـ وجيل جديد شاب ومراهق بنطق بـ‏....‏ الالكتروني مع كل الاختلافات في التفكير والطموحات التي يفرضها توافر مصادر جديدة للمعرفة يصعب التحكم فيها‏.‏

تجاه ذلك هناك أسر كثيرة تفضل تشديد الرقابة التي تؤدي إلي المنع وقد فاتهم أن كل ممنوع مرغوب وأن سبل وصول الصغار إلي عالم التكنولوجيا كثيرة ابتداء من المحل أو المقهي القابع في جوار المنزل‏.‏

الأهالي‏(‏ خايفة‏)!‏
‏*‏ د‏.‏ ثروت اسحق أستاذ علم الاجتماع
ـ آداب عين شمس‏:‏
إن علاقة الأهل بأبنائهم متوترة عندما يتعلق الأمر بالانترنت ومن المخاوف الشائعة التي يتذرع بها أولياء الأمور ضد استخدام الشبكة تأتي مضيعة الوقت أولا‏,‏ ويليها المواقع المخلة بالأخلاق‏.‏

والحق أن مخاوف الأهل في محلها فهدر الوقت أصبح واقعا يعيشه المراهقون وذووهم وتكثر المناكفات فيما بينهم‏,‏ بهذا الشأن وأسر كثيرة لا تكاد تخلو سهراتها من مشادات بين الأم والبنت أو الأب والابن‏,‏ أو بين الاخوة أنفسهم‏.‏

شكوي المربين
يشكو المربون في المدارس من قلة تركيز الطلاب والطالبات وتشتتهم وتأخرهم في التحصيل لا بسبب اعاقة جسدية أو عقلية بل بسبب التعود علي استخدام الانترنت إلي درجة الإدمان‏,‏ وربما هذا واقع لا جدال فيه‏.‏

فزع الأهالي
‏*‏ لواء شرطة مجدي شاكر‏:‏

إن فزع الأهل من وقوع الأبناء علي مواقع اباحية ومفسدة هو فزع مشروع لأن الفضائيات الرقمية غير مضبوطة ولا تحكمها قوانين موحدة أو معلومة‏,‏ ولايزال النقاش حول مسألة الرقابة ساخنا‏,‏ وقد احبطت محاولات كثيرة للسيطرة الرقابية وفشلت حتي تلك التي تتعلق بحقوق الملكية‏.‏

حلول علاجية عاجلة‏نعم هناك حلول علاجية لحالات الإدمان علي الانترنت تتمثل في النقاط التالية كما يري التربويون‏:‏

ـ كسر الروتين عن طريق تقديم أنشطة بديلة بمعني أن كان الفرد يقضي عطلة الأسبوع بأكملها علي الانترنت فيمكن أن يقوم الشخص بأنشطة أخري نصف يوم العطلة خارج المنزل ـ وضع أهداف مسبقة وساعات محددة كل أسبوع فيها يختصر ساعات الانترنت والتحكم فيها‏.‏

ـ يحبذ أن يكتب الشخص الآثار السلبية للاستخدام المفرط للانترنت بهدف التذكرة و تجنب الافراط‏.‏

ـ قبل الجلوس يحدد بالضبط كم من الوقت سيقضيه ويحدد لنفسه وقتا محددا لا يتجاوزه وكأنها مباراة محددة بزمن لا تتجاوزه‏.‏

ـ هناك عوامل ايجابية يجب أن نضعها في الحسبان ولا نتجاهلها كعامل الدين والثقافة الذاتية والقيم الاجتماعية والتزاماتها والتي تجب مراعاتها لتجنب مخاطر الانترنت الاجتماعية والنفسية والجسمانية‏.‏

ـ لابد من وجود الرقابة الأسرية ومتابعة وتوجيه الآباء للأبناء عند استخدام الانترنت‏.‏


مواضيع قد تعجبك:


رد مع اقتباس
جديد المواضيع في قسم رعاية الاطفال رعاية المواليد نصائح تربويه تربيه الاطفال Child care


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.
Content Relevant URLs by vBSEO