العودة   منتديات شبكة حياة > حياتك > عالم الحياة الزوجية و المعاشره > الثقافة الجنسية مواضيع عن الثقافة الزوجية

ليلة الدخلة - ليلة العمر

ليلة الدخلة - ليلة العمر زين المرأة وتطيبها لزوجها من أقوى أسباب المحبة والألفة بينهما، وعدم الكراهة والنفرة، لأن العين ومثلها الأنف رائد القلب. ولهذا

الثقافة الجنسية مواضيع عن الثقافة الزوجية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-15-2013, 02:32 AM   المشاركة رقم: 1
الصورة الرمزية
الصورة الرمزية سارة99
الكاتبة:
اللقب:
مشاركة حيوية
عرض البوم صور سارة99  
معلومات العضوة

التسجيل: 4-3-2013
العضوية: 48889
الدولة: وادي الدواسر
المشاركات: 36
بمعدل : 0.01 يوميا
معدل التقييم:

الحالة:
سارة99 غير متواجد حالياً

افتراضي

ليلة الدخلة - ليلة العمر


ليلة الدخلة - ليلة العمر hayah_1337811216_740.png

زين المرأة وتطيبها لزوجها من أقوى أسباب المحبة والألفة بينهما، وعدم الكراهة والنفرة، لأن العين ومثلها الأنف رائد القلب. ولهذا كان من وصايا نساء العرب بعض: " إياك أن تقع عين زوجك عن شيء يستقبحه أو يشم منك ما يستقبحه"
وقال صلى الله عليه وسلم: (حبب إليُّ من دنياكم النساء والطيب، وجعلت قرة عيني في الصلاة )، ونظرا لخطورة الطيب، وقوة تأثيره، نهى صلى الله عليه وسلم عن خروج المرأة متعطرة إلى الشارع، كيلا تفتن الرجال وتثيرهم، وقال: هي كذا وكذا، يعني زانية. ينبغي للمرأة أن تعرض على العريس جميع محاسنها، وأن تظهر له ما خفي من زينتها، ويستحسن لها ليلة بنائها ألا تفرط في التمنع على زوجها فيما يريد منها، ولا بأس بالامتناع الخفيف الذي يهيجه ويقوي حرصه.


كذلك ينبغي للعريس أن يحسن التصرف مع عروسه ليلة الزفاف، فلا يتخطى حدود اللياقة والكياسة، ويتعجل تحقيق الاتصال الجنسي دون مقدمات، لاسئناس الزوجة، وإبعاد الخجل عنها بصورة تدريجية.


فعل الزوجين ليلة البناء أن يطهرا باطنهما ويزيناه بالتوبة من جميع الذنوب والآثام والعيوب، فيدخلان طاهرين نظيفين حسا ومعنى لعل الله يكمل لهما أمر دينهما بهذا الزواج، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من تزوج فقد استكمل نصف دينه، فليتق الله في النصف الآخر).

كذلك ينبغي للعريس أن يحسن التصرف مع عروسه ليلة الزفاف، فلا يتخطى حدود اللياقة والكياسة، ويتعجل تحقيق الاتصال الجنسي دون مقدمات، لاسئناس الزوجة، وإبعاد الخجل عنها بصورة تدريجية.

صلاة الزوجين معا في بيت الزوجية:

إذا ما دخل الزوجان البيت يستحب أن يصليا ركعتين، لان ذلك منقول عن السلف رضوان الله عليهم.


فإذا فرغ الزوج من الصلاة والدعاء فليقبل بوجهه إليها ويجلس بجوارها ويسلم عليها ويباسطها بالكلام الحسن

الملاعبة:

وعليه قبل الجماع أن يمازحها ويلاعبها ويلامسها ويعانقها ويقبلها، ولا ياتيها على غفلة، فإن لليلة الأولى في حياة الزوجين أثرا كبيرا في تولي الحب أو البغض، وعلى العروس تعلم أن لحديثها وصوتها سحرا ينبغي أن توجهه إلى زوجها حتى تسارع

للوصول إلى شغاف قلبه، :

المداعبة:

من فنون المداعبة الجنسية أن يسبق عملية الجماع مداعبة البظر بلطف، لأن هذا العضو حساس جدا، فهو نقطة مركزية لإثارة المرأة من الناحية الجنسية ووصولها إلى رعشة الجماع، فإذا ما أثيرت المرأة بمداعبة البظر، يبدأ الرجل في الإيلاج ليضمن أن تستكمل المرأة لذتها الجنسية إما معه أو قبله.


والمداعبة هي المقدمة الأخيرة التي تليها المباضعة، والمراد بالمداعبة: الملاعبة والملاطفة، بالفعل والقول والمقصود من المداعبة استنفار الشهوة.


فالمداعبة تكون كما يلي:

1. التقبيل: أي تبادل القبلة بين الزوجين، وأحسنه قبلة الفم، ويجوز مص اللسان.


2. ملاعبة الرجل ثديي زوجته وهذا يثير جدا شهوة المرأة.


3. مداعبة كل من الزوجين عضو الآخر، فقد سئل الإمام أبو حنيفة عن مس الرجل فرج زوجته والعكس، فقال: (لا بأس به، وأرجو أن يعظم أجرهما). وأهمها مداعبة البظر عند المرأة، والبظر: عضو صغير حساس كعرف الديك موضعه من أعلى الفرج في النساء، وهو يعادل القضيب عند الرجال.
ومعلوم أن مداعبة بظر المرأة يثير شهوتها إلى أقصى الحدود، ويجعلها تستسلم للرجل بالكلية.


4. المباشرة: أي الصاق البشرة بالبشرة، وذلك بالمعانقة والضم المتبادلين بين الزوجين، أما المداعبة بالقول: فتكون بتبادل الكلمات المعبرة عن شوق كل من الزوجين إلى الآخر وحبه له ورغبته فيه.
وبعد هذه المقدمات يصبح الزوجان على أتم الاستعداد للمباضعة ويحظيان منها بما يريدانه من تمتع وتحصن وعفاف.


مثل هذه المداعبات والملاعبات بين العروسين فن هام يتوقف عليه وجود المتعة واستمرار الحياة الزوجية السعيدة، فإن المرأة تحب من الرجل ما يجب هو منها، فإذا أتاها على غفلة فقد يقضي منها حاجته قبل أن تقضي هي، فيؤدي ذلك إلى تشويشها أو إفساد دينها، والخير كله في السنة، وهو ألا يأتيها حتى يحادثها ويؤانسها ويضاجعها ثم يقبل على حاجته.

الجماع:

الجماع هو أن يأتي الرجل زوجته في فرجها (موضع الحرث)، من اي جهة شاء، من خلفها أو من أمامها، لقوله تعالى: ( نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم)، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (مقبلة أو مدبرة، مادام ذلك في الفرج).
ومن السنة أن لا يكون معه أحد في الغرفة غير زوجته،

غشاء البكارة:


قال ***** علي محفوظ في كتابه "الإبداع في مضار الابتداع": ( من أشنع البدع وأقبحها العادات فض البكارة بالأصبع، فإنه مع مخالقته للسنة المحمدية كثيرا ما يضر بالعروس ويسبب لها العقم، ويورثها في الغالب داء الرهقان، وكل ذلك ضرر لا يخفى حرمته).


ولا يبرر هذا السلوك طلب إثبات شرف الفتاة، وطهرها، فإن المرأة أو الفتاة التي لم يكن لها من دينها وحسن نشأتها ما يعصمها من الزلل، لا تعجزه الحيلة في خداع زوجها ليلة الزفاف، وهذه الحيل معروفة لذى الأطباء والقابلات وقرناء السوء، ولها نفس الظاهرة الناتجة عن إزالة البكارة وسيل الدماء.
ومن ناحية أخرى فإن أغشية البكارة تختلف من واحدة إلى أخرى فقد تكون بالغة الرقة عند بعضهم، فتنتهك لمجرد حركة عنيفة أو سقطة شديدة، دون أن تشعر الفتاة بما أصابها إلا حين تفاجأ في ليلة الزفاف، ويحيط بها العار وهي منه براء، في حين أن بعض الأغشية الأخرى تمنح لصاحبها فرصة الالتئام بعد العبث بها والنيل منها وهناك نوع آخر من الأغشية لا يتمزق بأي حال من الأحوال مهما كثر الاستعمال، ولا يزول إلا بالولادة، فقد تحمل صاحبته وما يزال غشاء بكارتها سليما.

أوقات الجماع:

يكون الجماع في أول الليل أو آخره، لكن أولى الليل أولى، لأن وقت الغسل يبقى زمنا متسعا، بخلاف آخر الليل، فإنه قد يضيق عليه، وقد يؤول إلى تفويت صلاة الفجر في جماعة، أو إلى اخراج الصلاة عن وقتها، كما أن التأخر إلى آخر الليل بعد نوم عميق قد يغير رائحة الفم أو الأنف فإذا شمه أحدهما فإن ذلك سببا في كراهة صاحبه.
ويعتبر أحسن أوقات الجماع بعد صلاة الفجر قليلا حيث يكون الزوجان مستريحي الجسم والتفكير، ولا بأس من النوم بعد ذلك ولو قليلا، وفي ذلك متعة عظيمة، كما أن في الغسل أو الوضوء قبل الجماع تنشيطا للجسم وتهيئته له، قال القاضي عياض: إن غسل الذكر يقوي العضو وينشطه.

التسمية والدعاء عند الجماع:

واعلم أخي المسلم أن من السنة المطهرة الدعاء قبل الجماع، روى البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( أما لو أن أحدكم يقول حين يأتي أهله، بسم الله، اللهم جنبني الشيطان وجنب الشيطان ما رزقتنا، ثم قدر بينهما في ذلك أو قضى ولد، لم يضره شيطان أبدا)، يأتي أهله: أي يجامع زوجته.

آداب الجماع:

ومن آداب الجماع أنه إذا قضى وطره منها فليتمل عليها، حتى تقضي هي أيضا شهوتها فإن انزالها ربما يتأخر فيهيج شهوتها، ثم القعود عنها ايذاء لها.
قال ابن قادمة رحمه الله: ويستحب أن يلاعب امرأته قبل الجماع لتنهض شهوتها، فتنال من لذة الجماع مثل ما ناله، .


قلت : تقبلها وتغمزها وتلمزها، فإذا رأيت أنه قد جاءها مثل ما جاءك واقعتها فإن فرغ قبلها كره له النزع حتى تفرغ، لما روى أنس بن مالك، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( إذا جامع الرجل أهله فليقصدها ثم إذا قضى حاجته فلا يعجلها حتى تقضي حاجتها )، ولان في ذلك ضررا عليها دفعا لها من قضاء شهوتها.
وينبغي للزوج إذا عزم على الاجتماع بأهله أن يتحرز بما يفعله بعض العوام، وهو منهي عنه، وهو أن يأتي زوجته على غفلة، بل حتى يلاعبها ويمازحها بما هو مباح مثل الجسة والقبلة، وما شاكل ذلك، حتى إذا رأى أنها قد جاءت شهوتها فحينئذ يأتيها، وذلك أن المرأة تحب من الرجل ما يحب منها، فإذا أتاها على غفلة قد يقضي هو حاجته وتبقى هي، فقد يؤذيها ذلك.


مواضيع قد تعجبك:


رد مع اقتباس
جديد المواضيع في قسم الثقافة الجنسية مواضيع عن الثقافة الزوجية

قديم 03-15-2013, 09:33 PM   المشاركة رقم: 2

معلومات العضوة
الكاتبة:
اللقب:
مشاركة نشطة


افتراضي

السلام عليكم كلامك مفيد و صح مئة بالمئة والله يجعل ليالينا كلها يوم دخلة ههههههههه


رد مع اقتباس
قديم 08-31-2013, 01:53 AM   المشاركة رقم: 3

معلومات العضوة
الكاتبة:
اللقب:
مشاركة نشطة


افتراضي

اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


رد مع اقتباس
قديم 09-14-2013, 10:17 AM   المشاركة رقم: 4

معلومات العضوة
الكاتبة:
اللقب:
بداية الحياة


افتراضي

شكككككككككككككككر


رد مع اقتباس
قديم 09-14-2013, 03:34 PM   المشاركة رقم: 5

معلومات العضوة
الكاتبة:
اللقب:


افتراضي

مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه


رد مع اقتباس
قديم 09-24-2013, 04:59 PM   المشاركة رقم: 6

معلومات العضوة
الكاتبة:
اللقب:
بداية الحياة


افتراضي

مشكوووووووووووووووووووووو ووووووووووور


رد مع اقتباس
قديم 09-24-2013, 11:09 PM   المشاركة رقم: 7

معلومات العضوة
الكاتبة:
اللقب:
مشاركة حيوية


افتراضي

شكرا للنصائح المفيدة

والله يسهل الامور


رد مع اقتباس

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
Content Relevant URLs by vBSEO