العودة   منتديات شبكة حياة > حياتك > صحة و رشاقة و رجيم وصفات رجيم و حميه Fitness and Diet > الرياضه و التمارين النسائيه Sports and women Exercise

التمارين الرياضية تعالج التوتر

التمارين الرياضية تعالج التوتر يعتبر القلق والتوتر ضريبة حتمية لحياتنا المعاصرة بإيقاعها السريع وضغوطاتها المتراكمة، فهما يعودان معنا إلى المنزل يومياً سواء رغبنا بذلك أم

الرياضه و التمارين النسائيه Sports and women Exercise

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-15-2015, 12:50 AM   المشاركة رقم: 1
الصورة الرمزية
الصورة الرمزية محبة الاسلام
الكاتبة:
اللقب:
المشرفه العامه على مجلة حياة
عرض البوم صور محبة الاسلام  
معلومات العضوة

التسجيل: 4-3-2013
العضوية: 90536
الدولة: تونس
المشاركات: 4,897
بمعدل : 1.68 يوميا
معدل التقييم:

الحالة:
محبة الاسلام غير متواجد حالياً

Smile

التمارين الرياضية تعالج التوتر


يعتبر القلق والتوتر ضريبة حتمية لحياتنا المعاصرة بإيقاعها السريع وضغوطاتها المتراكمة، فهما يعودان معنا إلى المنزل يومياً سواء رغبنا بذلك أم لا. لكن الجانب المشرق لهذه الحقيقة، بحسب رأي خبراء الرشاقة في فيتنس فيرست الشرق الأوسط، هو أنه يمكننا التحكم في أفكارنا واتخاذ موقف جدي لمحاربة هذه الأفكار السلبية والتخلص منها بالتمارين الرياضية. ففوائد ممارسة أي نوع من أنواع الرياضة لا تقتصر على الحصول على جسم رشيق فقط، بل يمكنها أن تشمل الحصول على ذهن رشيق أيضاً، فالرياضة علاج مثالي للتخلص من التوتر.

التمارين الرياضية تشبه التأمل إلى حد كبير، غير أنها تتم عبر حركات أسرع. فهي تعمل على تعزيز الصحة العامة وتوليد طاقة إيجابية تضاف إلى كل حركة نقوم بها. ويسهم أي نشاط جسدي في زيادة ضخ الدماغ للهرمون المسؤول عن الشعور بالسعادة، والذي يعرف باسم الإندورفين. وعندما ننتظم في التخلص من توترنا اليومي من خلال ممارسة التمارين الرياضية أو أي نشاط جسدي، سنلحظ أن هذا التركيز على تأدية حركات معينة يساعد على تصفية أذهاننا والتخلص من الأفكار السلبية. وهذا بدوره يؤدي إلى توليد المزيد من الطاقة الإيجابية والتفاؤل، ويساعد في الحفاظ على هدوء الأعصاب، وزيادة القدرة على التركيز في كل مانقوم به.

وفي مواجهة كل حالة من حالات التوتر، يمكن للنشاط الجسدي أو التمارين الرياضية أن تتولى مهمة التحكم في الحالة الذهنية وإعادتها إلى المسار الصحيح. وهذا بدوره يساعد في التعرف على أسباب التوتر والتوصل إلى طريقة لتفاديها. ولمواجهة حالة من حالات التوتر بفعالية، نحتاج ذهناً صافياً، وهذا ما تقوم به التمارين الرياضية! فهي لا تعمل على إخفاء التوتر بلمسة سحرية، لكنها تقلل من حدة التوتر العاطفي وتساعد على التفكير بوضوح مما يزيد من القدرة على التعامل مع القلق بطريقة إيجابية.

كما يسهم التخلص من الطاقة الزائدة، خصوصاً لمن يتبع نمط حياة خاملة، على مواجهة الأفكار السلبية. لهذا ننصحك بممارسة أي نوع من أنواع التمارين الرياضية لمدة 30 دقيقة في أغلب أيام الأسبوع سواءً من خلال المشي السريع أو الجري أو ركوب الدراجة أو السباحة أو جلسات التمارين الرياضية في أحد النوادي مثل تمارين الكارديو والأيروبيك واليوغا والتمارين المكثفة للتمتع بصحة أفضل والتخلص من التوتر. ولتعزيز مستويات الطاقة والحفاظ على التوازن الذهني، لا بد من تناول وجبات منتظمة ومتوازنة خلال اليوم. فالجسم الذي يحصل على تغذية سليمة أقدر على مواجهة الضغوطات والتوتر. وليس هنالك ما يضاهي تأثير النوم لساعات كافية ليلاً في إعادة شحن الجسم والذهن بالطاقة اللازمة.

أما أسوء طريقة لمواجهة التوتر فهي اللجوء إلى العادات غير الصحية مثل التدخين. فمساوئ التبغ والنيكوتين لا تنحصر على الأضرار الجسدية فقط، بل تتخطاها لتجرِّد المدخن من القدرة على التركيز الذهين عند التعامل مع أي حالة من حالات التوتر مما قد يؤدي إلى تفاقم المشكلة. ويمكن لاقتراب اليوم العالمي للامتناع عن التدخين في 31 مايو 2015 أن يكون محفزاً للكثيرين للتخلص من هذه العادة السلبية.

ويبقى الأهم أن لا ننجرف وراء مشاغل الحياة اليومية ونتجاهل بعض الأساسيات الهامة لصحتنا مثل ممارسة التمارين الرياضية. تذكروا دائما أن الحركة هي الوقاية والعلاج الفعّال ضد التوتر!


مواضيع قد تعجبك:


رد مع اقتباس
جديد المواضيع في قسم الرياضه و التمارين النسائيه Sports and women Exercise


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.
Content Relevant URLs by vBSEO