العودة   منتديات شبكة حياة > حياتك > عالم الحياة الزوجية و المعاشره

فن التغافل لنجاح الحياة الزوجيه

فن التغافل لنجاح الحياة الزوجيه ليس الغبي بسيد في قومه لكن سيد قومه المتغابي لا يخلو شخص من نقص ..ومن المستحيل على أي زوجان أن

عالم الحياة الزوجية و المعاشره

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-26-2014, 08:47 AM   المشاركة رقم: 1
الصورة الرمزية
الصورة الرمزية سوكراَ
الكاتبة:
اللقب:
ادارية سابقة
عرض البوم صور سوكراَ  
معلومات العضوة

التسجيل: 28-6-2013
العضوية: 96117
الدولة: .. ينبع البحر :$
المشاركات: 3,167
بمعدل : 1.38 يوميا
معدل التقييم:

الحالة:
سوكراَ غير متواجد حالياً

افتراضي

فن التغافل لنجاح الحياة الزوجيه


ليس الغبي بسيد في قومه لكن سيد قومه المتغابي


لا يخلو شخص من نقص ..ومن المستحيل على أي زوجان أن يجد كل ما يريده أحدهما في الطرف الآخر كاملاً..
كما أنه لا يكاد يمر أسبوع دون أن يشعر أحدها بالضيق من تصرف عمل الآخر وليس من المعقول أن تندلع حرب كلامية كل يوم وكل أسبوع على شيء تافه كملوحة الطعام أو نسيان طلب أو الانشغال عن وعد 'غير ضروري أو زلة لسان ، فهذه حياة جحيم لا تطاق ولهذا على كل واحد منهما تقبل الطرف الآخر والتغاضي عما لا يعجبه فيه من صفات ، أو طبائع ...
وكما قيل
' تسعة أعشار حسن الخلق في التغافل '
وهو تكلف الغفلة مع العلم والإدراك لما يتغافل عنه تكرماً وترفعاً عن سفاسف الأمور .
ويقال: ما زال
التغافل
من فعل الكرام
فلنتغاضى قليلاً حتى تسير
الحياة
سعيدة هانئة لا تكدرها صغائر..
ولتلتئم القلوب على الحب والسعادة فكثرة العتاب تفرق الأحباب

قالوا في خلق التغافل
لا أعلم لماذا نملأ حياتنا بتتبع الأخطاء والإصرار على مناقشتها ونفقد بذلك
دقائق وساعات بل ربما أيام نناقش ونغضب وعندما نتسامح تبدأ الذكرى
ونتذكر تلك اللحظات المؤلمة ومالنا لا نتذكر؟
وقد سمحنا لتلك الأخطاء ان تتخذ لها مكانا في ذاكرتنا بمناقشتها والبحث في ثناياها وذهبت أيامنا كلها حزنا في حزن

اجعل من نفسك أعمى واصم
وتغافل عن الخطأ ولا تفكر في الوقوف عند الخطأ وتعاتب
فان كثرة العتاب تنفر وتفرق
ولا تنسى ان تلتمس العذر وتحسن الظن وتقبل الاعتذار
قال أمير المؤمنين عمر بن الخطاب - رضي الله عنه -: "لا تظنَّ بكلمة خرجت من أخيك المؤمن إلا خيراً، وأنت تجد لها في الخير محملاً"
قال الإمام ابن القيم: "من أساء إليك ثم جاء يعتذر من إساءته، فإن التواضع يوجب عليك قبول معذرته، حقاً كانت أو باطلاً، وتكل سريرته إلى الله.. ".
ثم قال: "وعلامة الكرم والتواضع أنك إذا رأيت الخلل في عذره لا توقفْه عليه ولا تحاجَّه، وقل: يمكن أن يكون الأمر كما تقول، ولو قضي شيء لكان، والمقدور لا مدفع له ونحو ذلك".
قال الإمام الشافعي: "الكيس العاقل؛ هو الفطن المتغافل")


مواضيع قد تعجبك:


رد مع اقتباس
جديد المواضيع في قسم عالم الحياة الزوجية و المعاشره


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
Content Relevant URLs by vBSEO