العودة   منتديات شبكة حياة > حياة العامة > المجلس العام

ممكن لحظه من فضلك سؤالي يحتاج جواب

ممكن لحظه من فضلك سؤالي يحتاج جواب السلام عليكم ورحمة الله وبركاته كيف حالكم احبتى اعضاء ومشرفين منتدانا الغالى : : سؤال دائما يجول فى

المجلس العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-26-2013, 09:06 AM   المشاركة رقم: 1
الصورة الرمزية
الصورة الرمزية نرجس
الكاتبة:
اللقب:
مشاركة نشطة
عرض البوم صور نرجس  
معلومات العضوة

التسجيل: 7-11-2013
العضوية: 9783
الدولة: جــــــــــــــــــــدة
المشاركات: 254
بمعدل : 0.07 يوميا
معدل التقييم:

الحالة:
نرجس غير متواجد حالياً

نقاش

ممكن لحظه من فضلك سؤالي يحتاج جواب


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



كيف حالكم احبتى اعضاء ومشرفين منتدانا الغالى



: :



سؤال دائما يجول فى ذهنى...واطرحه على الكثير...ولكن القليل من يجاوب بصراحة...





لن اطيل...





مالفرق؟بين ضرب الاب وضرب الزوج؟؟


للمرءة






مالفرق؟ بين ضرب الام وضرب الزوجة


للرجل







ارجوا منكم الاجابة...




لكم منى اطيب التحية::ممكن لحظه من فضلك سؤالي يحتاج جواب 53937.png


مواضيع قد تعجبك:


رد مع اقتباس
جديد المواضيع في قسم المجلس العام

قديم 12-26-2013, 02:10 PM   المشاركة رقم: 2

معلومات العضوة
الكاتبة:
اللقب:
مشرفة مميزة - عضوه مؤسسه ومبدعه


افتراضي

هههههههههههههه

انا منتظره اعرف زيك يا نرجس



رد مع اقتباس
قديم 12-26-2013, 03:10 PM   المشاركة رقم: 3

معلومات العضوة
الكاتبة:
اللقب:
مشاركة نشطة


افتراضي

شوفو حبيباتي حابين تعرفو ايش الفرق ؟
انا اقولكم انو ما اهلك الامم السابقه سوى القيل والقال وكثرة السؤال
انا مستغربه كيف جات ببالك دي الاشياء ممكن نقول انك بتشوفيها ولا .
وممكن يكون عندي اجابه لك : ضرب الاب والام للجنسين غالبا بيكون تعليم او عدم استجابه المضروب فبيكون هنا عقاب
*ضرب الزوج للمرأه اكيد يكون بضوابط الاسلام بينها وعرف اسبابها قبل مايفكر انو يضرب
* ضرب الزوجه ماعندي فكرا
اشكرك على الموضوع الملفت وتفكيرك الكيوت
دعواتك


رد مع اقتباس
قديم 11-19-2013, 08:37 PM   المشاركة رقم: 4

معلومات العضوة
الكاتبة:
اللقب:
عضوة حيوية


افتراضي رد: ممكن لحظه من فضلك سؤالي يحتاج جواب

الضرب اسلوب مقيت ايا كان القائم به وباعتقادي اللجوء اليه يدل على السطحية والفشل وعفوا للتعبير يدل على الفقر الاجتماعي ؛فهناك الكثير من الاساليب التربويه والتقويميه ذات النتائج الايجابية مايغني عن شحن الاجواء والعنف العائلي وتؤدي الى تعديل وتقويم السلوك المرفوض لاسيما السؤال يشير الى اقرب الناس لنا(الاب ,الزوجة,الزوج )والذين يفترض ان نتمتع بالاحترام والحب والتقدير المتبادل معهم وهم يفترض ان يكونو لنا القدوة الحسنة بعد الرسول صلى الله عليه وسلم والسلف الصالح .......شكرا لك على السؤال وعذرا على الاطالة وتحياتي لجميع


رد مع اقتباس
قديم 11-20-2013, 12:56 AM   المشاركة رقم: 5

معلومات العضوة
الكاتبة:
اللقب:
ﻣ̷ﺷ̶͠ڕﻓ̨ة ﻣ̷ﻣ̲̌يّزًة


افتراضي رد: ممكن لحظه من فضلك سؤالي يحتاج جواب

يا أختي أعتقد أن الضرب أسلوب الضعفاء والله أعلم مع ايا يكن فقد قال رسول الله صلي الله عليه وعلي اله وسلم " ما كان الرفق في شيء إلا زانه، وما نزع من شيء إلا شانه "وهذا مقال وجته جميل:
بقلم / تراجي طاهر
عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال :
( بال أعرابي في المسجد، فقام الناس ليقعوا فيه، فقال النبي صلي الله عليه وسلم.. دعوه وأريقوا علي بوله سجلاً من ماء أو ذنوبا ً من ماء.. فإنما بعثتم ميسرين ولم تبعثوا معسرين ) رواه البخاري .
ما أعظم هذا الدين - وما أجمله من رسالة.. رسالة هداية إصلاح.. إنه دين السماحة واليسر، وما أسمي تعاليمه الحكيمة التي تدعو إلي الرفق، واللين والصفح، والإرشاد، وإلي معالجة المشكلات الاجتماعية بطريق الرأفة لا الغلظة، بأسلوب اللين لا الشدة، ولا عجب في ذلك.. فهذا أدب أدبً الله به رسوله الكريم.. وخاطبه بقوله (وَلَوْ كُنتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ )، وعلمه النبي صلي الله عليه وسلم لأصحابه حين قال لهم ( إنما بعثتم ميسرين ولم تبعثوا معسرين )..
وما خير رسول الله صلي الله عليه وسلم بين أمرين إلا أختار أيسرهما مالم يكن إثما، فإن كان إثما كان أبعد الناس عنه.
سعادة في هذه الحياة كما أخبر ربه عنه (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ) بما تحمل العالمين من معان.
فها هو أحد الأعراب يدخل مسجد النبي صلي الله عليه وسلم.. والنبي جالس ومعه أصحابه، فيتنحى الأعرابي ناحية من المسجد.. فيقف يتبول فيها.. لا يعرف هذا الأعرابي أمور الدين، ولا يدري حرمة المساجد التي أمر الله أن تعظم وتطهر، يظنه كبقية الأماكن، ليس هناك مانع من التبول فيه وقضاء الحاجة، وهذا الأعرابي معذور بجهله.. فينظر صحابة رسول الله فيجدون هذا المنظر المؤذي فيسرعون نحوه يريدون ضربه، تأديبه.. المسجد لا يكون أبداً لمثل هذه القاذورات لابد من التأديب..
ولكن أنظروا إلي الرحمة المهداة.. أنظروا إلي المربي الأعظم.. أسلوب سام وراق من أساليب التربية والتوجيه.. لا تضربوه ، لا تقطعوا عليه بولته..
هذا يُعلم أولاً.. لا يضرب.. يا أيها الأعرابي ويهمس في أذنيه هذا بيت من بيوت الله عز وجل لا يليق بالمسلم أن يحدث فيها أذي.. أو يعرضه لنجاسة.. ويتلطف معه النبي الكريم حتى يشعر الأعرابي من نفسه ويقوم علي عمله.. ويطلب من المصطفي صلي الله عليه وسلم العفو والسماح.
وهنا يقبل صلي الله عليه وسلم علي أًصحابه مرشداً ومعلما لهم طريق الرفق في الدعوة، واللطف في المعاملة قائلاً لهم.. إنما بعثتم ميسرين ولم تبعثوا معسرين.
فيا شباب الحركة الإسلامية هذا نبيكم: يسروا ولا تعسروا بشروا ولا تنفروا.
ولم ينته الأمر عند ذلك مع هذا الأعرابي فقبل أن يركب ناقته يرفع صوته قائلاً: ( اللهم أرحمني ومحمداً ولا ترحم معنا أحداً ) وذلك لأنه عاين وعاش لحظات من رفق النبي صلي الله عليه وسلم ورحمته..
وهكذا أيها الإخوة.. فإن جميع الناس من عاملهم بلطف ورفق ورحمة.. تكون النتيجة معهم كهذا الأعرابي، وكما قال رسولنا صلي الله عليه وسلم " ما كان الرفق في شيء إلا زانه، وما نزع من شيء إلا شانه "
وفي النهاية يصحح رسول الله "صلي الله عليه وسلم " مقولة الأعرابي فيقول له: يا أخا العرب لقد ضيقت واسعاً.. يريد منه أن يعم بدعوته، لا أن يخصها بنفسه ورسول الله فقط.
بالفعل أسلوب عال من التوجيه والتربية.. في النصح والإرشاد.. في التقويم والإصلاح.. ولو أن المسلمين تمسكوا بهذا الخلق الرفيع من الرفق في الدعوة وحسن النصح والإرشاد.. لأهتدي علي أيديهم خلق كثير.
فلله ما ألطف أخلاق رسول الله.. وما أروع تربيته.. وما أحوج المسلمين إلي مثل هذه التربية الحميدة الرشيدة التي تخرج العظماء والأبطال.
وإلي الدنمركيين والألمانيين هذا رسولنا.. هذا قدوتنا.. من في الدنيا مثله.. من في الدنيا يشبهه، ولكن ماذا تقول لأناس معذرة لشياطين الإنس؟.
أقول لهم:-
إن قلت قال الله قال رسوله *** هزوك هز المنكر المتغالي
أو قلت قد قال الصحابة والأولي *** تبع لهم في القول والأعمال
أو قلت قال الشافعي وأحمد *** وأبو حنيفة والإمام العال
صدوا عن وحي الإله ودينه ***واحتالوا علي حرام الله بالإحلال
يا أمة لعبت بدين نبيهم *** كتلاعب الصبيان في الأوحال
حاشا رسول الله يحكم بالهوى *** والجهل تلك حكومة الضلال .



رد مع اقتباس

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
Content Relevant URLs by vBSEO