العودة   منتديات شبكة حياة > النادي التعليمي و الأدبي النسائي > نثر و خواطر

عامان لم تطلع علينا الشمس

عامان لم تطلع علينا الشمس ياوجَعي الضَائع ، عَلمنَي ألّا اشتَاق . . . حينَ رأيتُك تَبكَي للمَرة الأوَلَى ، قَررت ان اكتُبك ، لأبكَيكَ

نثر و خواطر

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-30-2013, 12:21 PM   المشاركة رقم: 1
الصورة الرمزية
الصورة الرمزية سوكراَ
الكاتبة:
اللقب:
ادارية سابقة
عرض البوم صور سوكراَ  
معلومات العضوة

التسجيل: 28-6-2013
العضوية: 96117
الدولة: .. ينبع البحر :$
المشاركات: 3,167
بمعدل : 1.28 يوميا
معدل التقييم:

الحالة:
سوكراَ غير متواجد حالياً

افتراضي

عامان لم تطلع علينا الشمس





ياوجَعي الضَائع ، عَلمنَي ألّا اشتَاق






.


.


.




حينَ رأيتُك تَبكَي للمَرة الأوَلَى ،


قَررت ان اكتُبك ، لأبكَيكَ دهرَا ،


ولَو عَلمت انَك تَقرأ كتاَبتَي لأعتَزلتُ الكَتابه ،








،



صمَتُ ، و صَمت ، وصمَت ، واشَياء كَثيرَه لا تَصلح للكَلام ،


واشَياء يُبكَيك جَدالَها او الصمَت عنَها ، كـ عَينَاك مثلاً


واشَياء اخَرى ، الصَمت من طقَوسها الواَجبه ، كالبكَاء علَى جُثمَان المَاضَي المُتعفن


لَماذَا الصَمت ؟


لأنَ الحَديث مُستَهلك ورَخيص وشَاق ايضَاً ،


لأن الصَمَت يَصلُبك في ذاكَرتي ولا يُصاَدرك إليَهم ،


لأن الصَمت عَنك فَضيلَه ، والحَديث عَنك غَير عَفيف ، ومُبتذل


لأنَ حُنجرتَي تآكَلت مُذ غَابت الاجَابات ، وجَف الكَلام ،



،



ثَمة كَثيرُ مَن الحُزن فِي صوَت اُنثى لا تَصلحُ للحُب ،


كَان حُبكَ مرآتَها التَي لَم تَكذب ،


وخَيبتَها الأولَى ، وقَوتها الأوَلى ، و عنَفوانَها الأسَبق


ونَذورهَا / آمَالٌ شَاهَقه ، لا تَطالهَا يَدُها القصيره ،


وجَدتك في كُل الاشَياء المُتبعَثره حوَلي ، وجَدتُك في الموسيَقى والحديث وحَتى الأحَلام


وحَينمَا تخَلصت منَها جمَيعها ، وجَدتك مُتشبثاً في كَفي


يا داَءً لا يُستَئصل عَن بضعَي ، كيفَ انت ؟!



،



رأَيتُك تَبكَي نَسيَاني ،


تَلم حَقائبَك المخَذوله ،


وبَعضاً من احاديثنَا الرثه ، وتَقطع اخَر تذكَرة للَسفَر ،


تُثير تَلك الأنُثَى ذهوَلك بهامَتها التَي لَم تنحَني ، وكَفها التَي لَم ترتَجف في حَضَرة غيابكَ


تُديرُ لك ظهرَها عامَان ، لتُكتبَكَ سرَاً ، وتَبكَيكَ دهرَاً ،


وفِي يمَينَها حكَايا كَثيرَه ، وعلَى الرَصيَف تَساَؤلات يقطعَها الشَك


والمَقاعد التَي كَانت تُشاركَني بك قد تحَدب ظهرُها في انتَظار الآتي


و ذاكَرتي تضَج بِك ، تُنازعَني عَلى نفَسي ، وانتَ منَي ،


فأفضُ الاشَتباَك واعَقد مَعها هُدنَة لـ تأجَيل الحَديث الذَي لا ينتَهي بَك


فتخوَن عَهدَها، وتركَل قلَبي حَين يُذكَر اُسَمك ، وتُشهَر بلقَطاتَك التَي توَهَمت نسيَانها


وتُخبئ لك صورَة تَضَعُها في مُنتصف عيني ،


لتُشاَرك وجَوههَم ، وتجَاورَهم حَين اتحَدث مَعهم




،



عَامان لَم تطَلع علَينا الشَمس ،


مُذ غَفت قُبلتَك على وجَعي وتأخَرت الحَياه ،


مُذ اصَبح الشَتاء فيها كثيفَاً ،


واللَيل اطَبق جنَاحَه علَينا حتَى استَراح ،



عَامَان ، لَم يَكُن طعَم الحَلوى كمَا كَان من قَبل


والنَوم اصَبحَ نَزالاً فِي سَاحَة الأحَلام التَي تسوَقك إلَيَّ تباَعَاً


فأصََحو بملَيء عاَطفتَي وحنَيني إليَك ،


عَامان ،


وركنٌ قاَحل فِي داَخلي لَم يَذق المَطر ،


ومَدينَة معمَوره آلَت للَسقوط



،



هَل جَربتَ اَن تَهرب مَن نَفسك ؟ !


تَلك مَعركَة لا يخَوضَها الا الأبطَال من الضعَفَاء ،


اُهرب مَاشئت من الحَياة والحُب والنَاس والحَظ التَعيس ،


فَتلك شؤون صغَيرَه ، لا تَدعَو للَقلق ،



ولَكَن ان تَهرب مَن نفَسك ، ذَلَك يعنَي انَك انَا ،


لا تَخشَى فِي الحَياة شئياً سوَاَها ،


تَقتُل الحُب في مَهدَه رضَيعَاً بجَنونَها ، ثَم تحَضن برَاءته ابد الدهَر


تُنَازع المَاضَي عَن نَفسَها ، وتغَار علَيها ، كَـ غَيرَة رجَل عَلى اَهل بيَتَه


تمَقت الاقتَراب والالتصَاق والاسَئلة ، تُحب نُبل الغُرباء ، وصَمت الغُربَاء ، وغَموض الغَرباء


تَبحَث فِي الجَوار عَن قلبَها الضَائع فلا تجَده ،


تُكثف البَحث في حَقيبة جارَتها و جَيب صديقتها ولا تجَده


تكَتب الرسَائل للمجَهولين ، و تلَقيها للَبحر


تُخاطب أهَل السمَاء كثيراً ،


وتُطيل النظر الى هناك حيث يسمَعها الله .. الله فقط



،





واللَهِ مادَق النسَيان إلَيَّ باباً الا وجَدَهُ مُحكَمَ الإغلاَق


اقرَأ الحُب في صُحفي واوراقي ، واذوق مرَارتَهُ في قهوتَي


وأُطوقه كالعِقد المُذهّب في عُنقَي ، فكَيفَ انسَاك ؟!


كَيف صَدقتَ كِذبتي الضَعيفه ، وانَتَ من علَمنَي كَيفَ اكَذب ،


كَيف لَم استَطع استَرداد قَلبي مَنك ، وانَا التَي تسَرق منَك قُبلات كَثيره في غَفوتِك


كَيف لَي ان اُمَارس الامَومَه مع المَاضَي وانا التَي لا تُحَسن اسكَات الصَبيه الثرثارين ،


كَيف تُحسن احتَلالي ،


وقَد مَر عامَان منُذ عَهد التحَرير مَنك ، ولَم اتحَرر حتَى من اورَاق حَلواك الفارغه



ياوجَعي الضَائع ، عَلمنَي ألّا اشتَاق



رااق لي فاصبح هنا


لصمتي...


مواضيع قد تعجبك:


رد مع اقتباس
جديد المواضيع في قسم نثر و خواطر


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.
Content Relevant URLs by vBSEO