العودة   منتديات شبكة حياة > حياة العامة > الفتاة المسلمة حواء المسلمه فتاوى نسائيه

من كتاب المفاتيح الذهبية للسعادة الأبدية من درر ونفائس إبن قيم الجوزية

من كتاب المفاتيح الذهبية للسعادة الأبدية من درر ونفائس إبن قيم الجوزية إذا ضاق صدرك ، فتش في قلبك ، فلعل هذا هو السبب من

الفتاة المسلمة حواء المسلمه فتاوى نسائيه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-17-2013, 12:08 AM   المشاركة رقم: 1
الصورة الرمزية
الصورة الرمزية صفحة أمل
الكاتبة:
اللقب:
مشرفة قسم الفتاة المسلمة
عرض البوم صور صفحة أمل  
معلومات العضوة

التسجيل: 8-1-2013
العضوية: 86620
الدولة: لبنان
المشاركات: 549
بمعدل : 0.21 يوميا
معدل التقييم:

الحالة:
صفحة أمل غير متواجد حالياً

جديد

من كتاب المفاتيح الذهبية للسعادة الأبدية من درر ونفائس إبن قيم الجوزية


من كتاب المفاتيح الذهبية للسعادة الأبدية من درر ونفائس إبن قيم الجوزية 312083_285624578132257_19180094_n.jpg


إذا ضاق صدرك ، فتش في قلبك ، فلعل هذا هو السبب

من أعظم أسباب ضيق الصدر الإعراض عن الله - تعالى - ، وتعلق القلب بغيره ، والغفلة عن ذكره ، ومحبة سواه ، فإن من أحب شيئًا غير الله عذب به ، وسجن قلبه في محبة ذلك الغير ، فما في الأرض أشقى منه ، ولا أكسف بالًا ولا أنكد عيشًا ولا أتعب قلبًا , فهما محبتان : محبة هي جنة الدنيا وسرور النفس ولذة القلب ونعيم الروح ، وغذاؤها ودواؤها بل حياتها وقرة عينها وهي محبة الله وحده بكل القلب ، وانجذاب قوى الميل والإرادة والمحبة كلها إليه .
ومحبة هي عذاب الروح وغم النفس وسجن القلب وضيق الصدر ، وهي سبب الألم والنكد والعناء ، وهي محبة ما سواه - سبحانه - .

زاد المعاد في هدي خير العباد
---------------------------------------
صفحة (134/133) من كتاب
المفاتيح الذهبية للسعادة الأبدية
من درر ونفائس إبن قيم الجوزية
المجموعة الأولى
الطبعة الثانية

يتبع ......

مواضيع قد تعجبك:


رد مع اقتباس
جديد المواضيع في قسم الفتاة المسلمة حواء المسلمه فتاوى نسائيه

قديم 04-17-2013, 12:58 AM   المشاركة رقم: 2

معلومات العضوة
الكاتبة:
اللقب:
مشرفة قسم الفتاة المسلمة


جديد رد: من كتاب المفاتيح الذهبية للسعادة الأبدية من درر ونفائس إبن قيم الجوزية




الفـــــرق..
الفرق بين الشح والبخل.

الفرق بين الشح والبخل أن الشح : هو شدة الحرص على الشيء ، والإحفاء في طلبه ، والاستقصاء في تحصيله ، وجشع النفس عليه . والبخل : منع إنفاقه بعد حصوله ، وحبه وإمساكه ، فهو شحيح قبل حصوله ، بخيل بعد حصوله ، فالبخل تمرة الشح ، والشح يدعو إلى البخل ، والشح كامن في النفس ، فمن بخل فقد أطاع شحه ، ومن لم يبخل فقد عصي شحه ووقي شره ، وذلك هو المفلح { ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون } [الحشر:9]

الوابل الصيب من الكلم الطيب

---------------------------------------
صفحة (232) من كتاب
المفاتيح الذهبية للسعادة الأبدية
من درر ونفائس إبن قيم الجوزية
المجموعة الأولى
الطبعة الثانية

يتبع ....


رد مع اقتباس
قديم 04-17-2013, 06:03 PM   المشاركة رقم: 3

معلومات العضوة
الكاتبة:
اللقب:
مشرفة قسم الفتاة المسلمة


افتراضي رد: من كتاب المفاتيح الذهبية للسعادة الأبدية من درر ونفائس إبن قيم الجوزية




إشارات على طريق النجاح..

المؤمن لا تتم له لذة بمعصية أبدًا. (مدارج السالكين)

مفتاح النصر والظفر الصبر. (حادي الأرواح)

حب الكتاب وحب ألحان الغنا *** في قلب عبد ليس يجتمعان (القصيدة النونية)

فما عمل آدمي عملًا إلا ألقى الله عليه رداء عمله. (شفاء العليل)

متى كان المال في يدك وليس في قلبك لم يضرك ولو كثر، ومتى كان في قلبك ضرك ولو لم يكن في يديك منه شيء. (مدارج السالكين)


---------------------------------------
صفحة (233) من كتاب
المفاتيح الذهبية للسعادة الأبدية
من درر ونفائس إبن قيم الجوزية
المجموعة الأولى
الطبعة الثانية


رد مع اقتباس
قديم 04-17-2013, 06:22 PM   المشاركة رقم: 4

معلومات العضوة
الكاتبة:
اللقب:
مشرفة قسم الفتاة المسلمة


جديد رد: من كتاب المفاتيح الذهبية للسعادة الأبدية من درر ونفائس إبن قيم الجوزية



إذا داهمك الهم وضاقت عليك الدنيا فلا تنسَ موعد هذه الزيارة..

إن سألت عن يوم المزيد وزيارة العزيز الحميد و رؤية وجهه المنزه عن التمثيل و التشبيه كما ترى الشمس في الظهيرة و القمر ليلة البدر ، كما تواتر عن الصادق المصدوق النقل فيه و ذلك موجود في الصحاح و السنن و المسانيد من رواية جرير و صهيب و أنس و أبي هريرة وأبي موسى و أبي سعيد ، فاستمع يوم ينادي المنادي يا أهل الجنة إن ربكم - تبارك و تعالى - يستزيركم ، فحيَّ على زيارته ، فيقولون : سمعًا و طاعة . و ينهضون إلى الزيارة مبادرين ، فإذا بالنجائب قد أعدت لهم فيستوون على ظهورها مسرعين ، حتى إذا انتهوا إلى الوادي الأفيح الذي جعل لهم موعدًا وجمعوا هناك فلم يغادر الداعي منهم أحدًا, أمر الرب - تبارك وتعالى - بكرسيه فنصب هناك ، ثم نصبت لهم منابر من نور و منابر من لؤلؤ و منابر من زبرجد و منابر من ذهب و منابر من فضة ، وجلس أدناهم - وحاشاهم أن يكون فيهم دنيء - على كثبان المسك ، وما يرون أن أصحاب الكراسي فوقهم في العطايا ، حتى إذا استقرت بهم مجالسهم ، واطمأنت بهم أماكنهم ، نادى المنادي : ( يا أهل الجنة إن لكم عند الله موعدًا يريد أن ينجزكموه ) . فيقولون : ( ما هو ؟ ألم يبيض وجوهنا و يثقل موازيننا و يدخلنا الجنة و يزحزحنا عن النار ؟ ) فبينما هم كذلك إذ سطع لهم نور أشرقت له الجنة ، فرفعوا رؤوسهم فإذا الجبار - جل جلاله وتقدست أسماؤه - قد أشرف عليهم من فوقهم ، وقال : ( يا أهل الجنة سلام عليكم ) . فلا ترد هذه التحية بأحسن من قولهم : ( اللهم أنت السلام و منك السلام تباركت يا ذا الجلال و الإكرام ) . فيتجلى لهم الرب - تبارك و تعالى - يضحك إليهم ، ويقول : ( يا أهل الجنة ) ، فيكون أول ما يسمعونه منه - تعالى - : ( أين عبادي الذين أطاعوني بالغيب و لم يروني ؟ فهذا يوم المزيد ) ، فيجتمعون على كلمة واحدة أن ( قد رضينا فارض عنا ) ، فيقول : ( يا أهل الجنة إني لو لم أرض عنكم لم أسكنكم جنتي ، هذا يوم المزيد فاسألوني ) ، فيجتمعون على كلمة واحدة : ( أرنا وجهك ننظر إليه ) ، فيكشف لهم الرب - جل جلاله - الحجب ، ويتجلى لهم فيغشاهم من نوره ما لو لا أن الله - تعالى - قضى أن لا يحترقوا لاحترقوا ، ولا يبقى في ذلك المجلس أحد إلا حاضره ربه - تعالى - محاضرة ، حتى أنه ليقول : ( يا فلان أتذكر يوم فعلت كذا و كذا ) يذكره ببعض غدراته في الدنيا ، فيقول : ( يا رب ألم تغفر لي ؟ ) فيقول : ( بلى ، بمغفرتي بلغت منزلتك هذه ) ، فيا لذة الأسماع بتلك المحاضرة ، و يا قرة عيون الأبرار بالنظر إلى وجه الكريم في الدار الآخرة ، و يا ذلة الراجعين بالصفقة الخاسرة ، : ( وجوه يوم ناضرة إلى ربها ناظرة و وجوه يومئذ باسرة تظن أن يفعل بها فاقرة)

فحي على جنات عدن فـإنها ... منازلك الأولى و فيها المخيم
ولكننا سبي العدو فهل ترى ... نعــود إلى أوطــاننـا و نسـلم

حادي الأرواح إلى بلاد الأفراح

---------------------------------------
صفحة (228 / 229) من كتاب
المفاتيح الذهبية للسعادة الأبدية
من درر ونفائس إبن قيم الجوزية
المجموعة الأولى
الطبعة الثانية


يتبع...


رد مع اقتباس

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.
Content Relevant URLs by vBSEO