العودة   منتديات شبكة حياة > حياة العامة > المجلس العام

ابداع المؤسسات 2013 ، سبيلنا نحو فجر آت 2013

ابداع المؤسسات 2013 ، سبيلنا نحو فجر آت 2013 ابداع المؤسسات 2013 ، سبيلنا نحو فجر آت 2013 ابداع المؤسسات 2013 ، سبيلنا نحو فجر

المجلس العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-11-2013, 03:47 PM   المشاركة رقم: 1
الصورة الرمزية
الصورة الرمزية مشاعل الظلام
الكاتبة:
اللقب:
عضوية محظورة
عرض البوم صور مشاعل الظلام  
معلومات العضوة

التسجيل: 26-11-2013
العضوية: 83677
المشاركات: 998
بمعدل : 0.39 يوميا
معدل التقييم:

الحالة:
مشاعل الظلام غير متواجد حالياً

افتراضي

ابداع المؤسسات 2013 ، سبيلنا نحو فجر آت 2013


ابداع المؤسسات 2013 ، سبيلنا نحو فجر آت 2013
ابداع المؤسسات 2013 ، سبيلنا نحو فجر آت 2013

يعتبر الإبداع من المواضيع المهمة والحديثة في العلوم الإدارية ، وقد غدا الإبداع من أهم مقومات التنمية والتطوير للأفراد والمنظمات على السواء ، ويعتبر أحد الوسائل الناجعة في مواجهة التحديات المختلفة التي تواجه المنظمات ، وقد حاز الإبداع على اهتمام الباحثين وكثرت الدراسات التي تناولته في المجالات المختلفة ، وما زال فيه الكثير ما يستدعي الباحثين لاستكناه مراميه والوصول إلى غاياته، سعيا للتقدم والتطور في عصر أصبح الإبداع ضرورة لمواجهة عالم شديد التغير وحاد المنافسة ،وحيث أن الإبداع مناطه الموارد البشرية التي هي أساس الأعمال ومنظماتها، وإن كانت الدول المتقدمة قد أخذت بيد مبدعيها ، فرفعها مبدعوها إلى أسياد العالم ، فانه أحرى بدولنا العربية أن تسلك الإبداع وتشجع عليه وترعى المبدعين منها .

إن للإبداع دورا هاما في بقاء المنظمة وتطورها، حيث المنظمة التي لا تبدع ولا تتطور مصيرها التراجع والاضمحلال بل قد يكون الزوال، فالإبداع يساعد المنظمات على التكيف مع التغيرات المتلاحقة ويساعدها على مواجهة التحديات المتعددة والمختلفة، والإبداع يقود إلى التجديد، والتجديد يجعلنا نتقدم على غيرنا ،وإن كانت المنظمات بشكل عام بحاجة للإبداع فان منظماتنا العربية لأشد احتياجا وادعى لها انتهاج الإبداع ، لما تعانيه من تحديات سياسية واقتصادية وتقنية متسارعة.
وتعد الإدارة العليا في المؤسسات من أهم العوامل الرئيسة القادرة على إحداث الإبداع والتطوير في هذه المنظمات ، وهي من أهم العناصر التي لها قدرة على تفعيل دور المنظمات وتحقيق أهدافها من خلال إيجاد المؤسسة المبدعة والعمل على تحقيق الإبداع المؤسسي ، ويعتبر دور الإدارات العليا في تحقيق الإبداع للمؤسسات وتفعيله وتشجيعه وتقويمه من المواضيع الإدارية الخصبة والهامة للدراسة والتحليل .

إن الإبداع أحد سمات الإنسان ومتلازم معه منذ قدم التاريخ، فهو ظاهرة بشرية استطاع الإنسان من خلالها أن يطور حياته ويتقدم بخطى هائلة أوصلتنا إلى ما نحن عليه اليوم، فتاريخ الإبداع من تاريخ الإنسانية حيث كان من ضرورات الحياة أن يبدع الإنسان وسائل وتقنيات تنصره على ضعفه في مواجهة الأمور الحياتية المختلفة.

وقد كان للتطور الهائل للعلوم الإدارية التي أصلت وصنفت النظريات الإدارية، فأبرزت الدور الهام للإدارات العليا وإسهاماتها في تطوير العلوم الإدارية، وتطوير العمل الجماعي والمؤسساتي بشكل عام ، حيث برز الإبداع كأحد العلوم الإدارية الحديثة التي لفتت أنظار الباحثين، وحازت على اهتمام الدارسين لأهميته في العمل الإداري والمؤسساتي، باعتباره أسلوبا خلاقا في الإدارة وأداة هامة في تحقيق التطوير والنماء للمؤسسة، وهو سلاح ناجع في مواجهة التحديات الصعبة التي تواجهها المؤسسات في هذه الأوقات .

وقد برز موضوع الإبداع المؤسسي كأحد العلوم الإدارية الحديثة التي نالت الاهتمام الكبير من الباحثين والمهتمين ، وهو ما ظهر جليا في مصطلحات المنظمة المبدعة والمنظمة الذكية والمنظمة المتعلمة وغيرها ، وقد كان للمنظمات والمؤسسات الربحية الباع الأكبر في هذا الاتجاه ، سعيا لتحصيل أكبر الأرباح من خلال المنافسة في السوق العالمي ، حيث فرضت العولمة والثورة التكنولوجية الحديثة تحديات أمام المنظمات وكذلك فرص كبيرة أيضا ، فنحن اليوم في زمن يحكمه الاقتصاد والمال والشركات العالمية ، وقد انبرى العلماء والباحثون للإجابة على سؤال العصر الذي يفرضه الواقع عن ماهية المنظمة المبدعة وخصائصها وصفاتها والطرق التي تحول المنظمات إلى منظمات مبدعة ، والمطلع على الدراسات والأبحاث الإدارية الحديثة يرى اجتهادات وإجابات متعددة ومختلفة لهذا السؤال ، وكذلك محاولة وضع نموذج للمنظمة المبدعة ليكون رائدا للمنظمات، لكن الإبداع ظاهرة تستعصي أن توضع في إطار أو قالب جامد أو محدد وان وضعت انتفى عنها صفة الإبداع ،ويعتبر موضوع الإبداع المؤسسي من المواضيع الهامة والجديرة بالدراسة والاهتمام خاصة في العالم العربي، حيث نرى الدراسات الأجنبية فيها الكثير من الجهد والاهتمام في الإبداع المؤسسي، وهو ما لا نجده في عالمنا العربي أو على الأقل في بداياته.

وتأتي الدراسة والبحث في موضوع الإبداع المؤسسي رافعة وموجهة للمنظمات لتساعدها على تخطي صعابها وتحدياتها ، لافتين انتباه ادارات المنظمات لموضوع الإبداع ، أملا في تبنيه وأخذه نهجا عله يسعفها وينقذها في هذا الزمان ،

وبما أن الإدارات العليا هي ربان السفينة والهادي والدليل لعمل هذه المنظمات ، وهي الأقدر على إحداث التغيير ومعول عليها أن تبحر بمنظماتها إلى بر الأمان والسلامة من عواتي البحار، وما سبيلها إلى ذلك إلا بانتهاج هذه الإدارات الإبداع والتشجيع عليه ، ورعاية المبدعين والعمل على ايجاد المنظمة المبدعة وتحقيق الإبداع المؤسسي في هذه المنظمات ، فالقائد الإداري المبدع هو الذي يستطيع اكتشاف نقاط الضعف في المنظمة وابتكار أساليب التغلب عليها، وإدراك نقاط القوة والتميز في المنظمة واستحداث وسائل تفعيلها واستثمارها ،إن الإبداع في الإدارة هو القدرة المتميزة على تحقيق الأهداف والنتائج المحققة لمصالح المستفيدين من عمل الإدارة، وهو الاستخدام الذكي للموارد المتاحة، والتغلب على المشكلات والعقبات بأساليب متطورة وغير واردة في المنظمات التي تفتقر إلى الإبداع والمبدعين .


ابداع المؤسسات 2013 ، سبيلنا نحو فجر آت 2013
ابداع المؤسسات 2013 ، سبيلنا نحو فجر آت 2013


مواضيع قد تعجبك:


رد مع اقتباس
جديد المواضيع في قسم المجلس العام


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
Content Relevant URLs by vBSEO